عرب بيزنس: السيسي يوجه 5 رسائل و3 دعوات وتحذير للأمة

29 يونيو 2016
الكاتب :  القاهرة- مكتب عرب بيزنس
415 الزيارات
السيسي خلال الاحتفال بليلة القدر

حمل خطاب الرئيس السيسي، خلال احتفالية ليلة القدر، والتي نظمتها وزارة الأوقاف، عددًا من الرسائل والدعوات والتحذيرات، مؤكدًا جهود علماء الأزهر في نشر صحيح الدين وتصويب الخطاب الديني، وتحدث فيها عن المرحلة الدقيقة التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية، بالإضافة إلى أهمية تجاوز الخلافات والبُعد عن الانقسامات.

وجاءت رسائل الرئيس السيسي الأولى إلى علماء الأزهر الشريف، قائلًا: "أدركوا أن التجديد سُنة كونية وأن الجمود مناقضٌ لحركة الحياة وما تتطلبه من تغير مستمر".

واستطرد قائلًا: "واصلوا جهودكم ومساعيكم المحمودة لنشر صحيح الدين وتصويب الخطاب الديني والتعريف بجوهر الإسلام الحقيقي الذي يحض على التسامح والرحمة وقبول الآخر وإعمال العقل والذي يتنافى تماماً مع دعاوى القتل والتدمير والتخريب والطاعة العمياء التي تُغَيِّب العقل الذي هو أسمى ما ميز به الخالق سبحانه وتعالى الإنسان عن سائر مخلوقاته، ونبهوا عامة المسلمين إلى أن "الدين المعاملة" وبأن المسلم من سلم الناس من لسانه ويده".

وجاءت الرسالة الثانية، موجه للمواطنين بمناسبة شهر رمضان الكريم، الذي يرسم في كل عام صورة إيمانية، وذلك من أجل تحقيق الكفاية والعدالة الاجتماعية في المجتمع، والمساهمة في إيجاد واقع أفضل يكفل لغير القادرين تعليماً جيداً ومسكنا لائقاً ورعايةً صحية مناسبة.

وحث الرئسي في رسالته الثالثة، خلال الخطاب، على أهمية قيمة العمل التي هي من أعظم القيم التي يذكرنا بها شهر رمضان الفضيل، مؤكدًا أننا أحوج ما نكون إليها.

أما الرسالة الرابعة كانت موجه للعالم الإسلامي وما يمر به من منعطف خطير، كما يواجه تحديات غير مسبوقة تستهدف وجوده وشعوبه، وهو الأمر الذي يستلزم منا جميعاً تضافر جهودنا وطرح كافة الخلافات جانباً.

وجاءت الرسالة الخامسة موجهًا إلى الشعب المصري، قائلا: "سنواصل بعون الله وتوفيقه وبمثابرتكم يا أبناء مصر العملَ والإنجاز وافتتاح مزيد من المشروعات في مختلف المجالات التي تحقق التنمية الشاملة، وسنظل معاً قلباً واحداً ويداً واحدة، لن نلتفت إلى الوراء أبداً بل سنواصل طريقنا بعزم وتصميم نحو المستقبل".

ولم يخل خطاب الرئيس في هذه الاحتفالية، من دعوات من أجل إعلاء القيم والأخلاق في المجتمع الإسلامي، حيث طرح الرئيس دعوة إلى تقييم وضع الأمة الإسلامية بين مختلف الأمم من حيث احترامها للعديد من القيم الإنسانية ومن بينها الصدق والأمانة والعمل والتواضع والسماحة ومساعدة الآخرين واحترام المرأة، مؤكداً أن جميع هذه القيم قد حث عليها الإسلام.

وجاءت الدعوة الثانية إلى أهمية التفكر والتدبر وإعمال العقل كقيم أساسية في الدين الإسلامي، وهو الأمر الذي يدعو إلى الاطلاع والمعرفة في الدين لترسيخ الإيمان.

وجاءت الدعوة الثالثة، من الرئيس السيسي، إلى شعوب الدول العربية والإسلامية التي تشهد أزمات وتعاني من ويلات الإرهاب، ليكونوا على قلب رجل واحد.. ويقفوا صفاً واحداً، ويكونوا يداً واحدة تذود وتدافع، تبني وتعمر، وتنشد الخير والسلام للجميع، فبذلك فقط تنجو الأوطان وترتفع راياتها وتتبوأ مكانتها اللائقة بين الأمم.

وحمل خطاب السيسي تحذيرًا للأمة العربية والإسلامية من مغبة استغلال الخلاف المذهبي بين المسلمين، منوهاً إلى أن تفاقم هذا الخلاف يؤدي إلى مزيد من التقسيم والفُرقة، مشددًا على أهمية التصدي للتطرف من خلال عملٍ جاد ومنظم، والعمل على الحيلولة دون توسعه واستمراره في تشويه صورة الدين.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top