عرب بيزنس: مصر تغيظ أردوغان.. وأنقرة تسعي لترميم العلاقات

30 يوليو 2016
الكاتب :  عرب بيزنس- وكالات
400 الزيارات

قالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية إن القاهرة وأنقرة تسيران في مسار تصادمي عقب محاولة الانقلاب التركي.

وأشارت إلي أن التوتر حدث إثر وقوف مصر في وجه صدور قرار من مجلس الأمن الدولي ضد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، وهو ما ردت عليه وزارة الخارجية في أنقرة التي أصدرت من جانبها بيانًا اعتبرت فيه أن معارضة مصر صدور قرار من مجلس الأمن له دلالات كثيرة متهمة حكومة القاهرة ذاتها بأنها وصلت إلى السلطة عبر انقلاب عسكرى، لذلك من الطبيعى أن تمنع اتخاذ خطوات ضد انقلاب حصل ضد الحكومة التركية المنتخبة ديمقراطيًا.

وقال البروفيسور «عيران ليرمان» نائب رئيس قيادة الأمن القومى الأسبق والمحاضر فى دائرة الإسلام والشرق الأوسط فى مركز «بيجن - السادات» فى مقاله بصحيفة «معاريف» إن قرار مصر منع الإجماع في المجلس لتأييد الحكومة التركية بعد فشل الانقلاب يجسد معنى أنه في الدبلوماسية أحيانا تتغلب العاطفة على الفكر، مؤكدًا أن السبب الحقيقى أن خلع الرئيس مرسى من الحكم "مغيظ" لأردوغان، وكادت تركيا تصل إلى شفا قطع العلاقات علنًا، أما الآن، فلم يصمد المصريون أمام إغراء «تسديد الحساب".

 وأوضح «ليرمان» أن المقارنة بين الحالتين فى مصر وتركيا لا تصح، ففى مصر خرج الملايين إلى الشوارع لدعم الجيش، أما فى تركيا فقد قفز المتآمرون بالرأس إلى حوض سباحة فارغ.

 وأشار مراسل الموقع «إيلى كلوتشتاين» إلى أن التطور الجديد ليعطل المحاولات التى جرت فى الآونة الأخيرة لترميم العلاقات بين البلدين، وأن ما حدث خلال الأيام الماضية قد يجهض تلك المساعى، وذلك بعد أن بدأت تركيا اتباع سياسة خارجية جديدة تقوم على التقارب مع العديد من الدول التى قطعت معها العلاقات السياسية، فتصالحت مع كل من إسرائيل وروسيا، وسعت لترميم علاقاتها مع مصر، ورأت معاريف أن ما يعقد الأمور أكثر هو الخلاف الشخصى بين الرئيس التركى، رجب طيب أردوغان، ونظيره المصرى عبدالفتاح السيسي.


 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top