لماذا تحدث السيسي في هذا التوقيت عن شعبيته ومن سيخلفه؟

17 مايو 2017
الكاتب :  القاهرة- عرب بيزنس
256 الزيارات

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أنه سيقدم للشعب المصري في يناير أو فبراير المقبلين، كشف حساب تفصيلي عن مصر، منذ تسلمه الأمانة وحتى الآن ويشرح من خلاله كيف صارت الأمور فيها لكي يقدم ذلك لهم، ولمن سيختارونه للرئاسة.

وأشار في حوار له مع رؤساء تحرير الصحف القومية أن المواطن قد يكون غاضباً من الغلاء، لكنه يعلم أن التركة ثقيلة، تتطلب وقتاً وجهداً، وتحتاج إلى تضحية، موضحاً أنه تم إنفاق 100 مليار خلال السنوات الثلاثة الماضية على البنية التحتية.

وأضاف السيسي قائلاً: إنني كنت أرى حجم المسؤولية وأدرك قدر العبء، بكل الصعوبة التي وجدتها منذ البداية، ومنكم من جلس معي منذ عام 2011 وسمعني أتحدث مثلما أتحدث الآن، فقد كنت أدرك القضية وأفهمها بكل عمقها أما عن الشعب فهو لا يطلب سوى أن نشعر بظروفه وأن نجعله يطمئن ويأمن لمأكله ومشربه.

وأكد الرئيس المصري أن قانون الطوارئ سيطبق بحزم في مواجهة التعديات على أراضي الدولة، ومن سيرفع السلاح سيواجه بكل قوة.

وقال إن الاستيلاء على أراضي الشعب وحقوق فقرائه هو تهديد لأمن مصر، ومسؤولية الدولة أن تنظم كيفية الحصول على الأراضي وهي أراضي كل المصريين، عن طريق أحكام الدستور ومواد القانون، مضيفا أن كل محافظ وكل مدير أمن يعلم أماكن التعديات في محافظته، وكل قائد في نطاق الجيش أو المنطقة مسؤول عن الدفاع عن نطاقه وحماية الشعب في أمنه القومي.

 عندما سئل السيسي حول شعوره بأن ارتفاع الاسعار أدى إلى انخفاض شعبيته، أجاب قائلاً: إذا خشينا من الإصلاح وضريبته على شعبية رئيس أو فرصة رئاسة أخرى نكون قد أخطأنا في حق وطن ومستقبل أبنائه ثم من يعرف من سيأتي غدا، إن هذا أمر بيد الله حسابات السلطة عند البعض تقول: "هل هناك أحد يتخذ إجراءات اقتصادية في هذا التوقيت؟.. أليس من الأفضل تأجيلها؟.."لكن المسألة ليست سلطة إنما اختيار فالشعب يختار ببصيرته والحاكم هو الذي يحدد مصير الدولة بقراراته، وعلينا أن نسترجع مسار الدولة المصرية في 100عام سابقة، الآن الشعب يستطيع أن يختار من يشاء، ولن أكون أحرص من الشعب على مصلحته وأنا واحد من أفراده."

وقال إنه وبدون شك محبة الناس أمر يتمناه كل إنسان فمن يكره محبة الناس، أو لا يسعى إليها؟ لكن يا ترى ما الأهم: الشعبية، أم مصر ومستقبلها؟ الشعبية المؤقتة، أم ما سيقوله الناس بعد سنوات طويلة، والأهم السؤال أمام الله وهل حافظت على الأمانة؟ الناس تفهم وتشعر ممكن أن يكون المواطن متضايقاً من الغلاء وسوء الخدمات، لكنه يعلم أن التركة ثقيلة وصعبة وأنها تتطلب وقتا وجهداً وتضحية، والمواطن نفسه في قلب التضحية ثم بعد حين حينما يخرج من أزمة الأسعار، سيتساءل كيف خرجنا من ارتفاع الأسعار وسوء الخدمات؟

وأوضح السيسي أن الأولويات له حاليا هي الانتهاء من المشروعات التي وعد بها المصريين، وهذا لا يمنعه من البدء في مشروعات أخرى، قائلاً نحن نسعى لتحسن الاقتصاد والأوضاع المعيشية، لقد انتهينا من 10 شواغل تهم الناس، وبقي شاغل واحد نعمل على إنهائه وهو ضبط الأسعار.

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top