الكشف عن الدول العربية والإفريقية التى صوتت لصالح قطر باليونسكو

15 أكتوبر 2017
الكاتب :  القاهرة- عرب بيزنس
238 الزيارات

أثار تقدم المرشح القطرى، حمد الكوارى، خلال 5 جولات، شهدت منافسة بين 3 مرشحين من دول فرنسا، وقطر، ومصر، فى الانتخابات التى تجرى على منصب مدير عام منظمة اليونسكو، تساؤلات عدة تتعلق بأسباب تفوق المرشح القطرى فى كل جولة انتخابية حتى الأخيرة التى خسر فيها أمام المرشحة الفرنسية الفائزة بالمنصب بفارق صوتين فقط، ليُسجل القطرى مرشحًا منافسًا وبقوة خلال ماراثون اليونسكو. فى السطور القادمة، ترصد أسرار تفوق المرشح القطرى فى انتخابات اليونسكو بجولاتها الخمس، وتكشف الستار عن أبرز الدول الإفريقية والعربية التى دعمت قطر وصوتت لصالح مرشحها، وعلاقة المال السياسى للدوحة بالمعركة الانتخابية، من خلال كسب تلك الأصوات التى حصلت عليها والبالغ عددها 28 صوتًا من إجمالى 58 صوتًا. دول إفريقية صوتت لصالح قطر

ووفقًا للوائح المنظمة لسير العملية الانتخابية لاختيار منصب مديرعام اليونسكو، تجرى عملية التصويت بسرية تامة، إلا أن عملية تقدم المرشح القطرى حمد الكوارى خلال جولات الانتخابات حتى وصوله للجولة الأخيرة قبل خسارته أمام المرشحة الفرنسية، أودريه أزولاى، بفارق صوتين، دفع البعض للتساؤل عن سر التفوق القطرى بماراثون اليونسكو. وكشف موقع «موند أفريك» الفرنسى، أن دولا إفريقية كانت السبب وراء تصدر المرشح القطرى، فى انتخابات رئاسة اليونسكو، عن طريق ضخ الكثير من الأموال مقابل الحصول على دعمها. وفى السياق ذاته، نقلت مجلة «جون أفريك» الفرنسية، عن مصادر سرية، أن قطر دعت الـ58 عضوًا فى المجلس التنفيذى لليونسكو، إلى زيارة الدوحة فى إطار حملتها من أجل وصول مرشحها للمنصب، وأضافت أن الدعوة لم يلبها سوى 10 أعضاء فقط، هم من قاموا بزيارة الدوحة. وأضاف التقرير أن الدوحة لم تكتفِ بذلك بل وجهت دعوة إلى 12 عضوًا آخرين من المجلس التنفيذى لليونسكو، فى مطعم «تراس» القريب من المقر الرئيسى لليونسكو فى باريس يوم 30 من شهر سبتمبر الماضى، ولم يستجب للدعوة سوى 7 ممثلين عن البلدان الإفريقية، وهم: جنوب إفريقيا، والجزائر، والكاميرون، وكينيا، وموريشيوس، وتوجو، والسنغال. من جانبه، أكد عبدالعزيز الخميس، الصحفى السعودى، والباحث فى شئون السياسة العربية وشئون الشرق الأوسط، فى تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»، أن مندوب الجزائر صوت لصالح قطر فى انتخابات اليونسكو، ليؤكد بذلك صحة ما نشرته المجلة الفرنسية بشأن تصويت الجزائر لصالح لقطر، وقال: «فى اليونسكو.. مندوب الجزائر صوت لقطر.. مصر التى وقفت مع وطنه فى السر والعلن».

دول عربية دعمت الدوحة فى اليونسكو من جهتها أيدت الدكتورة عبلة إبراهيم، مستشار منظمة اليونسكو، ووزير مفوض بجامعة الدول العربية، ما نقلته المجلة الفرنسية عن وجود عدد من الدول الإفريقية صوتت لصالح قطر فى انتخابات المدير العام لليونسكو، مؤكدة أن ما ورد بالتقرير صحيح. وأضافت فى تصريحاتها لـ «للتحرير» أن قطر استغلت قدرتها المالية فى كسب عدد من أصوات الدول الإفريقية منها جنوب إفريقيا والكاميرون وكينيا وموريشيوس وتوجو والسنغال، رغم أن الخارجية المصرية تلقت وعودًا من تلك الدول بدعم المرشحة المصرية السفيرة مشيرة خطاب. ونفت مستشارة اليونسكو، مسألة أن يكون تصويت تلك الدول الإفريقية لصالح المرشح القطرى، نتاجًا لموقف سياسى من مصر، مشددة على أن الأموال كانت كلمة السر فى تصويت تلك الدول لصالح الدوحة، خاصة أن الرئيس السيسى يعمل جاهدًا من أجل توطيد العلاقات مع إفريقيا، الأمر الذى يجعل المبرر الوحيد لتصويت تلك الدول للدوحة هو الأموال وحسب.

كشفت أن هناك عددا من الدول العربية صوتت لصالح قطر وفقًا لمعلومات مؤكدة لديها -على حد قولها- وهى دول لبنان، واليمن، والكويت، والسودان، واستطردت فى تفسير أسباب تصويت تلك الدول العربية لقطر وتكمن فى موقف قطر من كل دولة، فالكويت تنظر إلى الدوحة على أنها تقوم بحمايتها من الإرهاب، وذلك لأن الكويت تعلم جيدًا تمويل الدوحة للإرهاب، وبالتالى فإن قطر تقوم بحمايتها من الإرهاب فتسعى لإرضائها، خاصة أن الكويت ليست فى حاجة إلى أموال، وبالتالى تصويتها باليونسكو لصالح قطر يرجع إلى تحجيم دخول الإرهاب إليها، متجاهلة دور القاهرة فى تحريرها وكذلك الجزائر. وتابعت: «لجأت لبنان لدعم قطر باليونسكو نتيجة للتعاون على مدار السنوات الماضية بين البلدين فى الانتخابات الخاصة بينهما، أما اليمن، فنتيجة لقرب إيران من الدوحة، فضلا عن ورقة المال السياسى للدوحة تناسى مندوب اليمن لدى اليونسكو دور مصر فى حرب اليمن، وأخيرًا السودان، وأمره واضح، إذ سبق أن زارته الشيخة موزة وأغدقت عليه الملايين، الأمر الذى دفع مندوب السودان للتصويت لصالح المرشح القطرى. وأضافت أن بعض الدول العربية وعددا كبيرا من الدول الإفريقية، يعدون بمثابة الحصان الأسود وكلمة السر فى تقدم المرشح القطرى خلال جولات انتخابات اليونسكو حتى وصوله للمرحلة الأخيرة. 7مرشحين على منصب اليونسكو
وتنافس على انتخابات المدير العام الجديد لليونسكو 7 مرشحين، هم «أودريه أزولاى» من فرنسا، بلد المقر، والتى فازت بالمنصب فى الجولة الأخيرة متغلبة على حمد بن عبدالعزيز الكوارى، المرشح القطرى بفارق صوتين، والسفيرة مشيرة خطاب، المرشحة المصرية التى خرجت من السباق فى جولة الإعادة، التى أُجريت لاختيار من يخوض جولة الحسم أمام مرشح قطر، والتى جمعتها بنظيرتها الفرنسية، وفيرا الخورى، مرشحة لبنان التى أعلنت انسحابها من الانتخابات، وكيان تانج، مرشح الصين الذى انسحب من الانتخابات لصالح مصر، وفولاد بلبل أوجلو، مرشح أذربيجان، الذى انسحب من الانتخابات خلال الجولة الثانية لليونسكو، وفام سان شاو، مرشح فيتنام، الذى انسحب قبيل بدء الجولة الثالثة للانتخابات.

 

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top