ننشر نص كلمة "السيسي" خلال المؤتمر الصحافي مع الملك سلمان

08 أبريل 2016
الكاتب :  القاهرة- يوسف حماد
514 الزيارات

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بمقر قصر الاتحادية اليوم , جلسة مباحثات ثنائية، أعقبها مؤتمر صحافي بين الطرفين.. وينشر "عرب بيزنس" نص كلمة الرئيس المصري خلال المؤتمر الصحافي.

                   

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، خادم الحرمين الشريفين،

ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة،

إنه لمن دواعي سروري أن أرحب بجلالتكم على أرض الكنانة في هذه الزيارة التاريخية التي تحلون فيها أخاً كريماً وضيفاً عزيزاً في بلدكم وبين أهلكم، الذين يحرصون دوماً على أن ينقلوا إليكم مشاعر الود والأخوة والإعزاز التي يكنها الشعب المصري لجلالتكم وللشعب السعودي الشقيق.

إن هذه الزيارة إنما تأتي توثيقاً لأواصر الأخوة والتكاتف القائمة بين بلدينا وتُرسي أساساً وطيداً للشراكة الاستراتيجية بين جناحيّ الأمة العربية مصر والسعودية، وتفتح المجال أمام انطلاقة حقيقية بما يعكس خصوصية العلاقات الثنائية خاصة فى مجال العمل المشترك، وبما يسهم في مواجهة التحديات الإقليمية غير المسبوقة التى تواجهها الأمة العربية.

تمر أمتنا العربية والإسلامية بمرحلة دقيقة نتحمل فيها مسئولية كبرى أمام شعوبنا وخاصة الأجيال القادمة، وأثق أن خصوصية العلاقات المصرية السعودية، وما تنطوى عليه من عمق ورسوخ سوف تمكننا سوياً من مواجهة التحديات المشتركة والتعامل الجاد مع كل من يسعى للمساس بالأمن القومى العربى أو الإضرار بالمصالح العربية، أو تهديد الأمن والاستقرار الذي تتطلع إليه شعوبنا.

إن ثقتي كاملة في أن التنسيق المشترك بين مصر والسعودية يمثل نقطة انطلاق حقيقية لمعالجة العديد من أزمات المنطقة على نحو ما نشهده في القضية الفلسطينية واليمن وليبيا وسوريا وغيرها من الأزمات.

ورغم ما تعانيه بعض دول المنطقة من صعوبات نتيجة احتدام الصراعات، فإن زيارة جلالتكم تدفعني إلى التفاؤل بأن نُعيد معاً الاعتبار لمفهوم الدولة الوطنية الجامعة للوقوف في مواجهة الإرهاب والتطرف اللذين يقوضان الاستقرار ويُمثلان خطراً على مستقبل الإنسانية بأسرها.

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز،

يرحب بكم اليوم تسعون مليون مصرى عهدوا فيكم أخاً محباً وداعماً لمصر وشعبها، فالشعب المصرى لم ينس يوماً مواقفكم النبيلة، وتطوعكم مع أشقائكم فى القوات المُسلحة المصرية فى التعبئة العامة لمواجهة العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، ودوركم في دعم المجهود الحربي إبان حرب الاستنزاف والتى تكللت بنصر أكتوبر المجيد، وهي مواقف تنم عن أصالة وشهامة عربية خالصة كانت وستظل دائماً محل إعزاز وتقدير من شعب مصر الوفي لشخصكم الكريم.

واليوم ندشن معاً صفحة جديدة على درب العمل العربى المشترك، ونضيف لبنة فى صرح العلاقات المصرية السعودية ونسطر سوياً فصلاً جديداً سيُسجله التاريخ وستذكره الأجيال القادمة، فزيارة جلالتكم إلى وطنكم الثاني مصر إنما تفتح آفاقاً ممتدة لمجالات التعاون الثنائى حيث نشهد اليوم التوقيع على اتفاقيات في العديد من مجالات التعاون المشترك، وهو الأمر الذي يمثل نقلة نوعية في إطار سعينا الدؤوب لتأمين المستقبل المشترك للأجيال القادمة من أبناء البلدين الشقيقين.

ولقد جاء تقليد جلالتكم أرفع الأوسمة المصرية، قلادة النيل، تعبيراً عن مشاعر الإخاء والإعزاز والمحبة التي تكنها لجلالتكم مصر، رئيساً وحكومة وشعباً.

 

وتفضلوا جلالتكم بإلقاء كلمتكم."

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top