كيف تحافظين على بشرتك في كل عقد؟

02 مارس 2020
الكاتب :  دبي- عرب بيزنس
328 الزيارات

مع تقدمنا في السن، تنتقل بشرتنا عبر عدد من المراحل نتيجة لعملية الشيخوخة الطبيعية، والتغيرات الهرمونية، وتأثير أسلوب حياتنا والبيئة.

وفي حديث لصحيفة ديلي ميل البريطانية، كشفت استشارية الأمراض الجلدية أوفيليا فيريتش، عن الخطوات التي يمكنك اتخاذها في كل عقد للحفاظ على البشرة في أفضل حالاتها:

في العشرينات
قد لا تظهر لديك علامات واضحة للشيخوخة خلال العشرينات من العمر، لكن هذا لا يعني تجاهل العناية ببشرتك، فهناك منتجات يجب استخدامها وخيارات لنمط الحياة يمكنك اتباعها لتعزيز صحة بشرتك قبل أن تصلي إلى الثلاثين.

ابدأي في دمج الريتينول في نظام العناية بالبشرة لديك لتعزيز الكولاجين ومنع علامات الشيخوخة المبكرة، فهو لا يقلل من الخطوط الدقيقة فحسب، بل يمكن أن يساعد أيضاً في تقليل حجم المسام مما يساعد على إعطاء بشرتك مظهراً أكثر نعومة.

كما يجب اتباع نظام غذائي غني بالبروتينات والفواكه والخضروات وأحماض أوميغا 3 الدهنية من أجل الحفاظ على صحة البشرة. ولا تنسي استخدام واقي شمسي بعامل وقاية 30 على الأقل، وحتى خلال أشهر الشتاء.

في الثلاثينات
أوضحت الدكتورة أوفيليا أن الثلاثينات هي المرحلة التي تبدأ فيها الخلايا بإظهار علامات التغير وأضافت "انخفاض الكولاجين يؤدي إلى فقدان مرونة الجلد، ونبدأ أيضاً في رؤية تشكل الخطوط الدقيقة حول الفم والعينين والجبهة".

يجب أن تبدأي باستخدام مصل فيتامين سي في الصباح، فهو يحتوي على مضادات أكسدة قوية تمنع تشكل الجذور الحرة، التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور علامات الشيخوخة المبكرة.

استخدمي واقي شمسي بعامل وقاية يتراوح بين 30 و 50، لحماية بشرتك من آثار الشيخوخة الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية. واستخدمي الريتينول خلال الليل لخصائصه المضادة للشيخوخة ولمعالجة التصبغات.

في الأربعينات
الأربعينات هو العقد الذي تبدأ فيه وظائف الجسم في التباطؤ. خصوصاً الجهاز اللمفاوي المسؤول عن تصريف السموم من الجلد، و هذا يمكن أن يؤدي إلى الانتفاخات، وغالباً في مناطق العين والخد.

كما تصبح البشرة أقل حماية وأكثر عرضة للتلف من العوامل البيئية مثل أشعة الشمس والتلوث، نتيجة لانخفاض إنتاج الزيوت الطبيعية في الجلد.

استمري باستخدام مصل فيتامين سي في الصباح والريتينول خلال الليل، وكريم نهاري بعامل وقاية شمسي لا يقل عن 50.

في الخمسينات
تصبغات الجلد أمر شائع في هذا العقد، وكذلك البقع العمرية التي قد تظهر على اليدين والذراعين وكذلك الوجه. وفي هذه المرحلة العمرية يصبح التلف الناتج عن أشعة الشمس أكثر وضوحاً ويمكن أن يخلق بقعاً داكنة على الجلد. وقد تظهر أيضاً خطوط حمراء رقيقة، أو عروق العنكبوت نتيجة لأضرار أشعة الشمس.

يعد استخدام مرطب منتظم مثل مرهم سيترابين على الجسم طريقة رائعة للحفاظ على حاجز البشرة ومحاربة الجفاف. كما تعتبر منتجات فيتامين (أ) القائمة على الريتينول رائعة لتجديد شباب الجلد، وإذا ما طُبقت بانتظام يمكن أن تساعد في زيادة إنتاج خلايا الجلد والكولاجين الجديدة.

والتقشير الكيميائي يمكن أن يساعد في تهدئة البشرة وتوسيع المسام والتخلص من الاحمرار والتصبغات، كما يمكن استخدام علاجات الليزر والبوتوكس والمواد المالئة لاستعادة حيوية البشرة.

الستينات
خلال الستينات ستلاحظين أن الجلد يصبح أكثر جفافاً وأرق، كما أن البشرة تصبح أكثر هشاشة ومعرضة لخطر التلف بسهولة، ناهيك عن الزيادة في التجاعيد.

تساعد المرطبات السميكة على حماية حاجز الجلد نظراً لأن البشرة تصبح أكثر جفافاً، وفي حين أن من المقبول الاستمرار في استخدام الريتينول، فمن المنطقي التحول إلى تركيبة أقل تركيزاً لمراعاة حقيقة أن جلدك رقيق وسوف يمتص المكونات بسهولة أكبر. ويجب الحرص على الاستمرار باستخدام واقي شمسي مناسب على الوجه واليدين وأية مناطق مكشوفة من الجلد.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top