«الحسن والحسين» تثبت أسعارها لدعم المنتج الوطني استجابة للرئيس

07 يونيو 2016
الكاتب : 
422 الزيارات
حسن غالي، رئيس مجلس ادارة مجموعة الحسن والحسين

تشهد الأسواق المصرية ارتفاعًا في أغلب السلع الغذائية، بشكل لافت للنظر مع بداية شهر رمضان الكريم، حيث قام عدد من التجار برفع الأسعار لسلعهم، مرجعين السبب إلى ارتفاع سعر الدولار.

 

وارتفع سعر العملة الأجنبية مقابل الجنيه المصري بنحو جنيهين كاملين، منذ بداية 2011 وحتى ديسمبر 2015، تبعًا للسعر في السوق الرسمية، إلا أن الفترة الماضية شهدت اتساعًا كبيرًا في الفارق بين السعرين الرسمي والموازي للعملة الأمريكية.

وتحصل الشركات على الدولار من السوق السوداء بأسعار مرتفعة، الأمر الذي يؤثر على سعر المنتجات، التي ترتفع نتيجة مباشرة لارتفاع سعر صرف الدولار، الأمر الذي  أثّر على حركة البيع والشراء، التي انخفضت بنسب لا تقل عن 40 % بسبب موجة الارتفاعات الأخيرة في الأسعار، إلا أن بعض الشركات استطاعت أن تثبت أسعار منتجاتها بالسوق حتى لا يتكبد المواطن وحده أعباء الظروف الاقتصادية العصيبة، التي تمر بها البلاد.

 

واستجابة مع نهج الرئيس عبدالفتاح السيسي، لمراعاة محدودي الدخل، والذي أكد في خطابه يوم 13 إبريل 2016، أنه لن يكون هناك ارتفاع في أسعار السلع الأساسية،

من جانبه أكد حسن غالي، رئيس مجلس ادارة  مجموعة الحسن والحسين، أن الشركة قررت وفقا لمبادرة الرئيس، لدعم المنتج الوطني، خطة تستطيع من خلالها تثبيت سعر المنتج المحلي بالسوق المصري مع مراعاة الحفاظ على الجودة وتحمل الشركة اعباء الاضافية والتكاليف المادية الناتجة عن تلك المباردة، خاصة مع بدء شهر رمضان، والذى ارتبط مؤخرًا بزيادة الأسعار نظرًا لإقبال المواطنين على المنتجات الغذائية بشكل كبير، الأمر الذي هيأ المجموعة لتصدر أعلى قائمة تصدير المنتجات للخارج.

 

وقال غالي: "ونتجية لتلك الاستراتيجيات المتعبة أصبحت الشركة الأولى في تصدير المنتج المصري لـ 12 دولة أفريقية وعربية، والعمل على خلق أفق جديدة نستطيع من خلالها استعادة مكانة مصر كدولة مصدرة من الدرجة الأولى والحد من نسب الاستيراد للعمل على رفع المكانة الاقتصادية، والدفع بعجلة الاستشمار".

 

أضاف غالي: "لذلك عملت المجموعة على إعلاء مبدأ (معًا لمحاربة الغلاء وتوفير الغذاء لكل الأسر المصرية)، كأول شركة مصرية تضع في مقدمة اهتمامتها تحسين أحوال المواطن المصري خاصة محدودي الدخل، مع مراعاة الحفاظ على جودة المنتج، وهو ما حققته الشركة ما جعلها تحصل على شهادة الأيزو 22.000 من صحة وسلامة الغذاء العالمية، وساعدها على ذلك العمل وفقا لمثلث الحماية والذي يشمل (الجودة/ الأمانة/ السعر)".

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top