"الجويسري الكويتية" في السوق المصري.. إنجازات كبيرة في وقت قياسي رغم التحديات الصعبة

13 يوليو 2016
الكاتب :  القاهرة- هاني عبدالقادر
512 الزيارات

- جدية المجموعة دفعت شركات استثمارية كبرى داخل مصر وخارجها مملوكة لرجال أعمال عرب وأجانب إلى طلب التعاون مع الجويسري

- المجموعة تباشر أعمالها بنجاح كبير في أسواق عدة حول العالم.. ورغم ذلك قررت  التحدي ودخول السوق المصري لتشجيع مستثمري العالم على تكرار الخطوة

- العاملون بالجويسري عازمون على تحقيق أهدافهم على أرض مصر مهما كانت الصعاب والتحديات

- مشروعات المجموعة نموذج للاستثمار الهادف لتوفير فرص عمل جديدة للشباب وتقديم حلول جذرية للمشكلات الاقتصادية

- خطط توسعية لمجموعة الجويسري خلال الخمس سنوات المقبلة.. والمبادرات الإنسانية ليست بعيدة عنها

المدير التنفيذى خالد العدوي: الانتهاء من التجهيزات والترتيبات لبدء العمل في كافة المشروعات

 

تتبع المجموعة الاستثمارية الكويتية "مجموعة الجويسري للاستثمار السياحي والزراعي" استراتيجية مختلفة لتحقيق أهدافها في السوق المصرية، أسفرت عن اكتسابها ثقة المسؤولين في الدولة المصرية؛ لما لمسوه من خطوات متسارعة للمجموعة في بدء مشروعاتها في أكثر من مجال بهدف المساهمة والمساعدة بشكل حقيقي وفاعل في دعم اقتصاد مصر وتوفير فرص عمل جديدة لشبابها وتقديم حلول جذرية لمشكلاتها الاقتصادية.

فعلى الرغم من دخولها للسوق المصرية منذ أشهر معدودة؛ إلا أن "الجويسري" قدمت تجربة رائدة وفريدة من نوعها في عالم الاستثمار، بعدما قبلت التحدي وتوجهت بإرادتها طواعية إلى السوق المصرية، ليس بحثًا عن مكسب مادي فقط؛ فالمجموعة تباشر أعمالًا بنجاح كبير في أسواق عدة حول العالم؛ لكن هدفها الأول تمثل في دعم مصر واستقرارها مهما بلغت الصعاب والتحديات التي تواجهها.

لذلك لم يكن غريبًا أن تملأ حالة من الفخر والسعادة قلوب القائمين على مجموعة الجويسري والعاملين فيها؛ ليقينهم بأن توجههم إلى السوق المصرية ونجاحهم فيها عبر مشروعاتهم المختلفة بمثابة رد قوي على كل من زعم أن مصر لم تتغير وأنها انكسرت ولن تعود من جديد.

حب مصر ودعم قيادتها ..شعار رئيسي للجويسرى

 

حب مصر يمكن اكتشافه بشكل واضح من رؤية المجموعة لأسباب توجهها إلى السوق المصرية، حيث تقول: "باعتبار أن جمهورية مصر العربية هي قلب العروبة النابض والمصدر الرئيسي لأمن وأمان العرب، وباعتبار أن مصر هي الشقيقة الكبرى لوطننا الحبيب الكويت، كان قرار الشيخ عادل الجويسري رجل الأعمال نقل جزء كبير من استثماراته من أوروبا إلى أرض مصر دعمًا لاقتصادها ومشاركة لشعبها وتأييدًا لقيادتها السياسية وزعيمها، وحبًا في خدمتها والوقوف بجانبها وبجوارها حتى تظل وتبقى مصر وشعبها وقيادتها وجيشها ورجال شرطتها هم حصن الأمان والملاذ وأيقونة تاج الدول العربية اليوم وغدًا وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها".

وتابعت: "وفي ظل حالة الأمن الداعم للاستثمار التي تشهدها مصر الآن أسس رجل الأعمال الكويتي الشيخ عادل الجويسري مع بعض أبناء مصر المخلصين مجموعة الجويسري للاستثمار السياحي والزراعي، شركة ذات مسؤولية محدودة للمساهمة والمساعدة في عودة السياحة العربية والخليجية إلى أحضان مصر، وإقامة مشروعات زراعية في صعيدها؛ للمساعدة في تشغيل أكبر عدد من شبابها وعمل تنمية شاملة على أرضها تساعد في دعم مصر واستقرارها".

ووفقًا لموقع المجموعة على الإنترنت، فإنها عازمة على تحقيق أهدافها على أرض مصر مهما كانت الصعاب ومهما كانت التحديات، وإنها لن تترك الاستثمار في مصر قبل أن تساهم وتساعد بشكل حقيقي وفاعل في دعم اقتصادها وتوفير فرص عمل جديدة لشبابها وتقديم حلول جذرية لمشكلاتها الاقتصادية.

 

تفقد المشروعات على أرض الواقع

وتتسق هذه الأهداف بشكل كبير مع تصريحات عادل الجويسري، رئيس مجموعة الجويسري الكويتية للاستثمارات الزراعية والسياحية، عن مصر وشعبها؛ ففي تصريحات له أكد الشيخ عادل الجويسري أن الدافع الأول للحضور إلى مصر هو "الحب ودفع عجلة الاستثمار والنهضه في مصر، والإعلان عن أول منتج للسياحة العلاجية؛ بإقامة أول منتج في مصر تحت مسمى (لوكا براون إيجيبت)".

وقال الجويسري إن مصر تستحق أن تكون دولة استثمارية اقتصادية، فموقعها الجغرافي والمناخ والمعادن وغيرها يجعلها أهلًا لذلك؛ فمصر غنية بالزراعة، لكن المزارع يعاني من عدة مشكلات؛ من أهمها مشكلات اليوريا والمعادن التي يحتاجها المزارع المصري.

 

إيجابية في إجراءات الاستثمارات

الترويج لمصر عالمياً لم يكن غائباً عن المجموعة، ففيما أشاد الجويسري بدور القيادة السياسية المصرية في جذب الاستثمارات الأجنبية إلى مصر قائلًا: "هناك إيجابية في إنهاء إجراءات الاستثمارات، والتعاون سيكون له عائد مثمر". دعا أيضاً المستثمرين العرب والأجانب إلى الاستثمار في مصر قائلًا: "مصر غنية بالثروات وبلد الأمن والأمان الحقيقي وعليكم الاستفادة منها".

ومع هذه الجدية، لم يكن غريبًا أن تتلقى الجويسري خلال الأسابيع الماضية عروضًا من مجموعة شركات استثمارية كبرى داخل مصر وخارجها مملوكة لرجال أعمال عرب وأجانب وخططًا للتعاون والشراكة يجرى دراستها من جانب الهيئة الاستشارية والمكتب التنفيذي للجويسري.

وبخلاف ذلك، تسعى مجموعة الجويسري إلى التعاون مع القطاع الخاص والحكومي في مصر لتنفيذ مشروعاتها القومية والاستثمارية التي تشمل السياحة العلاجية وقطاعي الزراعة والتعدين.

وتكثف الجويسري، حسب تصريحات المدير التنفيذي خالد العدوي، اجتماعاتها خلال الفترة الحالية للانتهاء من التجهيزات والترتيبات مع الأجهزة المعنية لبدء العمل الرسمي في المشروعات التي تنفذها في السوق المصري؛ منها مشروعات سياحية ضخمة في محافظات القاهرة والأقصر وقنا ومرسى مطروح وجنوب سيناء.

خطة خمسية

وفيما يتعلق بخطط "الجويسري" في السوق المصرية خلال الفترة القادمة، ووفق تصريحات القائمين على المجموعة، فإن لديهم دراسات لمشروعات سياحية ضخمة تنتوي "المجموعة الاستثمارية الكويتية" تنفيذها على مدار الخمسة أعوام التي قد حددتها خلال مؤتمرها الأول بالقاهرة، وقد توزعت هذه المشروعات على محافظات مختلفة حسب رؤية وزارة الإسكان والجويسري، وشملت محافظات القاهرة والأقصر وقنا ومرسى مطروح وجنوب سيناء.

مبادرات انسانية

ليس هذا فقط، بل في خطوة تعكس حرص المجموعة على المساهمة بإيجابية في خدمة فئات الشعب المصري كافة وتشجيع المستثمرين الآخرين أن يحذو حذوها، لم يكن غريبًا أن تتقدم "الجويسري" مؤخرًا بطلب إلى مصلحة السجون لتسديد مديونية عدد من النساء الغارمات؛ تمهيدًا لإخلاء سبيلهن، وكذلك التكفل بمصروفات هؤلاء السيدات كافة بعد خروجهن من السجن، وأيضًا أسرههن، وصرف معاش مناسب لهن كل شهر، وشملت المبادرة عددًا من السيدات في سجني القناطر الخيرية والخانكة.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top