"لماذا مصر؟".. رسائل توجها "الجويسري الكويتية" عبر قصة نجاح فريدة على أرض القاهرة

27 أغسطس 2016
الكاتب :  القاهرة- هاني عبدالقادر
616 الزيارات

تتبع المجموعة استراتيجية فريدة من نوعها لتطوير وتنويع خدماتها وأهدافها المساندة للسوق المصر

مبادرات عديدة للمجموعة للنهوض بالمواطن المصري وأخرى لاستعادة علاقات القاهرة بإفريقيا

جميع الشركات لها مبادرات شخصية لكن لا تظهر نتائج على أرض الواقع.. الأمر الذي انتبهت له الجويسري

تبوأ الجويسري مكانة كبيرة في السوق لم يكن وليد الصدفة.. بل تقف وراءه أسباب عديدة

أدوات ناجحة ساعدت المجموعة في توسيع أنشطتها في مصر وتعزيز مكانتها في السوق

 

تتبع مجموعة الجويسري للاستثمار السياحي والزراعي والعقاري استراتيجية فريدة من نوعها لتطوير وتنويع خدماتها وأهدافها في السوق المصري، أسفرت عن تبوأ المجموعة -رغم أنه لم يمض سوى أشهر قليلة على تواجدها في السوق- لمكانة مهمة في مصر وعالم الاستثمار ربما لم تتبوأها مجموعات استثمارية أخرى لها تاريخ في السوق المصري.

ويمكن القول إن سر نجاح استراتيجية مجموعة الجويسري يكمن في حرصها على التوسع في الاستثمار بالسوق المصري موازاة مع الاستثمار غير المربح ماديًا في خدمة الأهداف والتوجهات المصرية، حيث تأخذ المجموعة على عاتقها المساهمة في عودة الريادة المصرية مجددًا؛ عربيًا وإفريقيًا ودوليًا.

 

تواجد قوي ليس وليد الصدفة

ولا يعلم الكثيرون أن هذا التواجد القوي للمجموعة ونجاحها لم يكن وليد الصدفة أو المجاملة، بل تقف عدة أسباب وراء هذا الأداء القوي المتميز للشركة؛ إذ تضم كوادر اقتصادية واستثمارية مؤهلة حرصت على العمل ليل نهار للبدء في مشروعات المجموعة وخروجها على أرض الواقع.

 كما نجحت الجويسري في استخدام أدوات ناجحة ساعدتها في توسيع أنشطتها واعلاء اسمها لدى المصريين؛ حيث تبنت العديد من المبادرات الهادفة للنهوض بالمجتمع المصري ودعم علاقاته بالدول الخارجية، فضلًا عن مبادرات إنسانية أخرى للإفراج عن الغارمات ورعاية الفنون والعمل على احياء زمن الفن الجميل وغيرها من المبادرات المجتمعية موازاة مع جهدها الملموس للترويج لمناخ الاستثمار في مصر.

كل هذه الأسباب ساعدت مجموعة الجويسري على تعزيز تواجدها في السوق، بل يمكن القول إنها الوحيدة التي - منذ دخلت السوق المصري وهي حريصة على التأكيد بأنها لا تبحث عن الربح بقدر ما تبحث عن جذب المستثمرين في الخارج للسوق المصري؛ ولذلك لم يكن غريبًا أن تعلن منذ اليوم الأول لها عن تبرعها بجزء كبير من أرباحها إلى صندوق "تحيا مصر"، فضلا عن جهودها الأخرى عبر  رئيس المجموعة عادل الجويسري، أو مديرها التنفيذى خالد العدوي، واللذين أخذا على عاتقهما الترويج لمناخ الاستثمار المصري في الخارج، وخاصة في أوروبا.

 

"مصر قادرة"

يترجم هذا الكلام على أرض الواقع المدير التنفيذي للمجموعة، خالد العدوي، الذي تسعى مجموعته لدعم وتقوية العلاقات بين القاهرة ودول القارة السمراء؛ استجابة لنداءات الرئيس عبدالفتاح السيسي وحرصه على عودة العلاقات المصرية الإفريقية إلى نصابها الطبيعي، حيث ترعى مجموعة الجويسري للاستثمار السياحي والزراعي والعقاري مبادرة تحت عنوان "مصر قادرة"، بمشاركة مجلس النواب وممثلين عن الجامعات المصرية والعديد من الهيئات المصرية.

 وتهدف الجويسري من وراء ذلك، كما يقول العدوي، إلى استرجاع العلاقات المصرية الإفريقية ذات الجذور التاريخية على المستوى المحلي وإلى تشجيع السياحة المصرية.

وعلى الرغم من أن هناك شركات لها مبادرات شخصية ولا تُظهر نتائج على أرض الواقع، فإن مجموعة الجويسري الكويتية بمديرها التنفيذي خالد العدوي انتبه إلى هذا الأمر، عبر مبادرته الأخيرة لتقوية علاقات مصر بإفريقيا؛ حيث حرص على ترجمة المبادرة في خطوات عملية ملموسة تحقق أهدافها على المدى القصير قبل الطويل.

 

حلم الشباب

ووفقًا لما يؤكده العدوي، فإن المجموعة منذ دخولها السوق المصري تسعى إلى فتح آفاق أرحب نحو مزيد من التفاؤل للشعبين المصري والكويتي ليكونا يدًا واحدة في دعم الاقتصاد العربي ودفع عجلة التنمية وخلق مناخ جاذب للاستثمار العالمي وتحقيق حلم الشباب بالحصول على ملايين فرص العمل.

ربما نخلص من استعراض تجربة مجموعة الجويسري في السوق المصري والهدف الأهم من استعراض هذه التجربة إلى تقديم نموذج إيجابي للاستثمار لا يبحث عن الربح بقدر ما يسعى إلى النهوض بمجتمع كامل، عبر مبادرات عملية وجديدة؛ وهو أمر يوجب على كل المستثمرين في مصر الاحتذاء به.

رسالة عشق

ونعود إلى السؤال: لماذا مصر؟ ولماذا كل هذه الخطوات من مجموعة الجويسري منذ دخولها السوق لدعم الاقتصاد المصري؟

ربما يمكن تلمس هذه الإجابة عبر تصريحات المسؤولين عن الشركة، منهم رجل الأعمال الكويتي عادل الجويسري، الذي يمكن وصفه بأنه كويتي الجنسية مصري الهوية عاشق لتراب مصر وأهلها وأرضها، والمتابع لتصريحاته وخطواته يلحظ ذلك جيدًا؛ حيث يقول "إن مصر هي قلب العروبة، وفي ظل الاضطرابات التي تضرب العالم حاليًا جراء العمليات الإرهابية وانتشار التطرف نجحت مصر في تحقيق الأمن والاستقرار المنشودين؛ ما يعزز إقبال المستثمرين على السوق المصري خلال الفترة القادمة".

الأمر أيضًا محسوم عند المدير التنفيذى للمجموعة خالد العدوي، الذي دائمًا ما يرفع شعار "تحيا مصر ويسقط أعداؤها" وكأنه رسالة تؤكد حبه لوطنه مصر. حيث يقول العدوي: "سنقاتل من أجل عودة المستثمر الأجنبي إلى مصر".

ويشدد العدوي على مواصلة العمل من أجل مصر وشعبها وتحقيق حلم التنمية والازدهار؛ من خلال عودة رؤوس الأموال والسياحة إلى أحضان الوطن، سواء استثمارات عربية خليجية أو أجنبية.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top