خبراء: فوز ترامب في صالح الاقتصاد المصري

10 نوفمبر 2016
الكاتب :  القاهرة- مروة الديب
416 الزيارات

رغم النكسة الواضحة التي تسبب فيها انتصار دونالد ترامب في سباق الرئاسة الأمريكية لأسواق الأسهم العالمية، وارتفاع درجة القلق لدى المستثمرين العالميين، بل وإطلاق بعض الدول لتحذيرات من مخططات الرئيس الجديد التي ستؤدي إلى إبطاء حركة التجارة والاقتصاد العالمي، إلا أن وضع مصر يبدو مختلفا.

ومنذ مساء الأمس تهاوت مؤشرات الأسهم العالمية من الولايات المتحدة إلى اليابان، إلا أن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX 30 ارتفع بحوالي 1.28%.

ويقول تقرير أصدره أحد بنوك الاستثمار العاملة في مصر، اليوم الأربعاء، إن فوز دونالد ترامب بسباق الرئاسة الأمريكية سيكون في صالح الأسواق "ضعيفة الارتباط" بالسوق الأمريكية، مثل مصر.

وقال التقرير إن فوز ترامب سيؤدي إلى زيادة العوائق أمام التجارة الدولية، ما يقلل من فرص نمو الاقتصادات الناشئة في الأسواق المرتبطة بشدة بالولايات المتحدة، مثل الإمارات، ولكن الأسواق ضعيفة الارتباط، مثل مصر والكويت، فتستطيع أن تحسن أداءها.

وتبنى المرشح الجمهوري الفائز بالرئاسة الأمريكية خطابا اقتصاديا معاديا لحرية التجارة، خلال فترة الدعاية الانتخابية. وأكد التقرير أن العوامل المحلية سيكون لها الدور الغالب في تحديد قدرات النمو وجذب الاستثمارات لدول منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن تخفيض قيمة الجنيه وحصول مصر على قرض صندوق النقد الدولي من أكثر الحالات إظهارا لأهمية العوامل المحلية في جذب الاستثمارات، فمع هذه التحركات ترتفع توقعات تحسن النمو، وجذب الاستثمارات الأجنبية في السندات المقوّمة بالجنيه.

وذكر التقرير أن فوز ترامب سيكون له أثر سلبي على تعافي أسعار النفط العالمية، من حيث زيادة العرض لأنه يعني "قيودا أقل على إنتاج النفط"، ومن حيث الطلب "إبطاء نمو الاقتصادات الناشئة".

وستستفيد مصر، باعتبارها بلدا مستوردا صافيا للنفط، من انخفاض أسعاره العالمية.

وتقول عالية المهدي، العميدة الأسبق لكلية الاقتصاد بجامعة القاهرة، ان فوز ترامب، غالبا، لن يؤثر علي الاقتصاد المصري بشكل ملحوظ، فالتاثير السلبي سيكون واضحا على اقتصادات الصين وأوروبا، "الاقتصاد المصري لا يمثل شيئا يُذكر في تجارة الولايات المتحدة أو استثماراتها الخارجية. وعموما الدول النامية ليست لها أولوية في أجندة الرئيس الجديد، كما إن الكونجرس الأمريكي لن يمرر كل رغباته في تقييد التجارة".

وبلغت صادرات مصر للولايات المتحدة 1.3 مليار دولار في عام 2015/ 2016، مثلت 7% من إجمالي الصادرات المصرية، بينما بلغت واردات مصر من الولايات المتحدة 2.6 مليار دولار بما يعادل 4.6% من إجمالي الواردات خلال نفس الفترة.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top