توقعات بضخ الاستثمارات الفرنسية مزيداً من أموالها في مصر

24 نوفمبر 2016
الكاتب : 
431 الزيارات

تشارك عشرات من الشركات الفرنسية في مؤتمر اقتصادي بالقاهرة لبحث فرص الاستثمار في مصر خلال السنوات المقبلة، وسط توقعات بأن يضخ المستثمرون الفرنسيون المزيد من الأموال في مختلف قطاعات الاقتصاد المصري خلال المرحلة المقبلة.

وتقول التقديرات إن هناك 160 شركة فرنسية تستثمر في مصر، ويبلغ إجمالي حجم الاستثمارات الفرنسية في مختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية والخدمية مصر حاليا يبلغ 4 مليارات و200 مليون دولار . وتشمل هذه القطاعات النقل والكهرباء والطاقة والطيران والإسكان والصرف الصحى والزراعة والرى والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ويأتي المؤتمر الذي تنظمه يوم الثلاثاء المقبل صحيفة "الأهرام إبدو"، الأسبوعية الصادرة باللغة الفرنسية عن مؤسسة الأهرام، بعد حوالي 3 أسابيع من تحرير سعر صرف الجنيه المصري مقابل العملات الاجنبية.

"آفاق وتحديات"

وتأمل الحكومة المصرية في أن يشجع تحرير سعر العملة على زيادة الاستثمارات في مختلف قطاعات الاقتصاد المصري، الذي يواجه أزمة قاسية منذ ثورة 11 يناير 2011.

ويقول الفرنسيون إن مؤتمر "الأهرام إبدو" ، الذي يعقد تحت شعار "الاستثمار الفرنسي في مصر .. الآفاق والتحديات"، سوف يتيح فرصة للشركات الفرنسية لزيادة المعرفة بالسوق المصري واحتياجاته.

وقال جيروم باكونان، المستشار الاقتصادي بالسفارة الفرنسية بالقاهرة، إن هدف الفرنسين هو "أن تصبح مصر مقصداً رئيسياً للصادرات الفرنسية".

ونقلت "الأهرام إبدو" عن باكونان قوله "العديد من الشركات الفرنسية تلجأ إلينا لمعرفة حالة السوق المصري مقارنة بدول أخرى في المنطقة وتطلب منا المشورة وكيفية التواصل مع الشركات والجهات المصرية."

وقالت اللجنة المنظمة للمؤتمر في تصريح لبي بي سي إن المشاركين في المؤتمر يناقشون فرص الاستثمار في القطاع المالي والـتأمين والفرص الإستثمارية الجديدة في مصر والمشروعات "القومية" الكبرى، والتحديات التي تواجه المستثمرين وقصص نجاح بعض الشركات الفرنسية في التغلب على هذه التحديات.

ويحضر المؤتمر داليا خورشيد وزيرة الإستثمار المصرية وأندريه باران، السفير الفرنسي في مصر ،ورؤساء الغرفة المصرية الفرنسية ومحمد خضير رئيس الهيئة العامة للإستثمار وهيئة الرقابة المالية، حسب اللجنة المنظمة.

وأضافت اللجنة أن عددا كبيرا من من رجال الأعمال وممثلي أهم المؤسسات والشركات والبنوك الفرنسية العاملة في مصر سوف يحضرون المؤتمر الذي يستمر يوما واحدا.

وأكد باكونان أنه "رغم الظروف الاقتصادية التي مرت بها مصر أخيرا، فإن كل الشركات الفرنسية العاملة بمصر أصرت على البقاء والاستثمار في السوق المصرية."

وأضاف في مقابلة تنشرها "الاهرام إبدو" الثلاثاء إن معظم هذه الشركات تعمل في مصر منذ سنوات طويلة في قطاعات مختلفة وبعضها ينوي ضخ مزيد من الأموال في المرحلة القادمة"، حسبما قال باكونان في حوار سوف تنشره الاهرام إبدو الثلاثاء المقبل.

ومن أهم المجالات التي تسعي الشركات الفرنسية للاستثمار فيها "مشروعات المنطقة الاقتصادية في محور تنمية قناة السويس ومشروعات البنية التحتية ومنها النقل والطاقة المتجددة ومعالجة المياه"، وفق ما قاله باكونان في المقابلة التي حصلت بي بي سي على مقتطفات منها.

معونات فرنسية

وكانت العلاقات الاقتصادية قد شهدت تطورا ملحوظا خلال الفترة الأخيرة بعد صفقة طائرات الرفال الحربية الفرنسية إلى مصر.

غير أن المستشار الاقتصادي للسفارة الفرنسية قال إن التعاون لا يقتصر على هذا الجانب العسكري. وأضاف أن الاهم بالنسبة لبلاد "هو التواجد الكبير للشركات الفرنسية والتي تنوي البقاء وزيادة استثماراتها في مصر ومشاركتها في مشروعات التنمية ."

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top