بورتريه: رانيا ملاح.. فنانة سورية "معجونة بخفة دم مصرية"

12 فبراير 2017
الكاتب :  القاهرة- عرب بيزنس
371 الزيارات

في طفولتها كانت تحلم بأن تصبح طبيبة، وبعدها حلمت بالعمل كمضيفة طيران، لكنها بعد كل هذا درست الإعلام، واتجهت إلى عروض الأزياء قبل أن تتحول إلى عالم التمثيل والشهرة، ورغم أنها سورية؛ فإنها اشتهرت في مصر بمشاركتها في عدة أعمال ناجحة، مثل فيلم “مسجون ترانزيت” والذى يعتبر انطلاقتها الحقيقية... في السطور القادمة معلومات ومحطات عديدة عن رانيا ملاح .. تلك الفنانة السورية صاحبة الحضور القوى على الساحة الفنية في مصر

خفة دم كروية

حديثاً، تحدثت “رانيا ملاح” عن ضربة ترجيح أطاح بها لاعب الأهلي “حسام غالي” في مباراة كأس السوبر المصري ضد الزمالك، والتي أقيمت مؤخرا، على ملعب “محمد بن زايد” بأبو ظبي.

وكتبت رانيا عبر صفحتها الشخصية على “فيسبوك”: “الكورة اللي ضربها الكابيتانو هتوصل مطار القاهرة صالة ٣ كمان ساعتين”.وأضافت في منشور آخر تعبيرًا عن غضبها من المباراة: “أصلا عادي بكل روح رياضية بقولكم السوبر ده لِب”.

أجمل هدية

كشفت “رانيا ملاح” عن أجمل هدية تلقتها في حياتها، وهي سيارة “سوزوكي” صغيرة الحجم، وأشارت إلى أنها تلقتها من والدتها وكانت أول سيارة تقوم بقيادتها.

فتاة جريئة

قامت الفنانة “رانيا ملاح” بالمشاركة في فيلم “الخلبوص” مع الفنان “محمد رجب” وجسدت في الفيلم دور فتاة جريئة متحررة مصابة بمرض الإيدز من علاقاتها المتعددة، وقالت “ملاح” عن هذا الفيلم فى تصريحات صحفية سابقة: “شخصية ”جيسى” لم تكن ”أوفر” فى ملابسها وهى شخصية موجودة في المجتمع، شخصية البنت التى تدرس فى الجامعة الأمريكية ولها طريقة تفكير مختلفة، بالإضافة إلى أنها كانت اختيار الاستايلست، فالملابس مناسبة لشخصية البنت ”الخلبوصة” اللى هى أنا”.

الجمال سبب التمثيل
اتهمها الكثيرون بأنها تمثل بسبب جمالها الخارجي، ولم تنفِ “ملاح” ذلك، ولكنها قالت: “كان شكلي الخارجي السبب باختياري للعديد من الأدوار المتعلقة بالجمال، وهذا الأمر ضايقني ولم يساعدني بل سلبني فرصاً أخرى”.

نوارة
رغم الجرأة التي عرفت بها؛ فإن الفنانة “رانيا ملاح”، لم توافق على المشاركة في فيلم “نوارة”، وقالت عن السبب في ذلك أنها ترفض تقديم الأدوار التي تحتوي على مشاهد جريئة ولا تقدم أدوار إغراء أبدًا، مشيرة إلى أن دورها في “نوارة” يتجاوز خطوطها الحمراء، حيث كانت تتضمن بعض مشاهدها “ارتداء مايوه”، ولم توافق على ذلك.

عاشقة للتصوير

فنانة “رانيا ملاح” تعشق جلسات التصوير، ولكنها تتعرض في معظمها للانتقاد، حيث تظهر بملابس جريئة، وكان من بينها جلسة تصوير ارتدت فيها فستانًا به قماش بنفس لون الجسم، وعلّقت على ذلك: “لم أكن أتوقع أو أتخيل كل هذا الهجوم، فقد كانت جلسة تصوير عادية، وكنت أرتدي فستانا وفي أسفله بطانة بنفس لون الجسم، ولم يكن الفستان خارجا عن المألوف”.

تاريخ لا تنساه

25 كانون الأول/ديسمبر 2015، حين تعرضت لحادث كبير وأُصيبت قدمها بجرح عميق، وكان هذا أسوأ يوم في حياتها، وترك ذكرى سيئة في ذهنها.

قطعة عزيزة في خزانتها
كل أشيائها عزيزة على قلبها، ولدييها قطع تحتفظ بها منذ عشر سنوات ولا يمكن أن تتخلى عنها، لكن ملابسها هي أغلى ما في خزانتها، وهي تحافظ عليها.

مكان مطبوع في ذهنها

منزل جدها وجدتها في سوريا، فهو المكان الذي عاشت فيه رانيا أجمل أيام طفولتها، ولا يفارق ذهنها أبداً.

الفيلم الذي حفر في ذاكرة رانيا
هناك العديد من الأفلام، لكن رانيا تحب الأعمال الرومانسية، مثل فيلم «عن العشق والهوى»، والكوميدية مثل أفلام أحمد حلمي وأحمد مكي.

كتاب غيّر نظرتها في الحياة
The Secret فبعد قراءتها له تغيرت وجهة نظرها، كما تقول،  في الكثير من الأمور... كانت متشائمة، وأصبحت متفائلة وتحب الحياة، وتنصح الجميع بقراءته.

 

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top