هل تبدأ الحرب الأمريكية الكورية الشمالية.. ولماذا نشرت الصين جنودها ؟

11 أبريل 2017
الكاتب :  عرب بيزنس- عواسم
369 الزيارات

انتقد مسئول في كوريا الشمالية، نشر مجموعة مقاتلات أمريكية جاهزة للقتال في المياه الإقليمية قبالة شبه الجزيرة الكورية، وتعهد بأن تكون الدولة الديكتاتورية الشيوعية «جاهزة» للحرب للرد على أي تهديد أمريكي.

ووفقا لصحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، جاء رد المسئول الكوري الشمالي غاضبا من تصاعد التوترات فى شبه الجزيرة الكورية؛ بسبب تكثيف التعاون بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وأعلن المسئول الكوري عن استعداد بيونج يانج لشن حرب مكثفة بعد أن تلقت مجموعة «كارل فينسون الضاربة» التابعة للبحرية الأمريكية أوامر أمس الأول، الأحد، بإلغاء رحلتها إلى أستراليا، وفق ما هو مخطط لها، وإعادة توجيهها إلى المياه الكورية، حسب الصحيفة الأمريكية.

وفي الوقت الذي اقتربت فيه المجموعة الضاربة من كوريا الشمالية في وقت متأخر من يوم الاثنين الماضي، وصف متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية القرار الأمريكي بـ «الفاحش» وتعهد بأنها قد تثير "عواقب كارثية".

وقال فى بيان له «إن هذا يثبت أن التحركات الأمريكية المتهورة لغزو كوريا الديمقراطية وصلت إلى مرحلة خطيرة»، مستخدما اختصارا للاسم الشمالى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.

وأضاف: «إذا كانت الولايات المتحدة تجرؤ على اختيار العمل العسكرى، وأقدمت على «هجوم استباقى» بالعدوان على بيونج يانج، فإن «كوريا الديمقراطية» مستعدة للرد على أى شكل من أشكال الحرب التى تريدها الولايات المتحدة"

في سياق متصل، نشر الجيش الصينى 150 ألف جندياً على الحدود مع كوريا الششمالية تحسباً لهجوم أمريكى استباقى ضد منشأت بيونجيانج النووية.

وأشارت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، اليوم إلى أن نشر تلك القوات للتعامل مع ظروف طارئة، مثل نزوح آلاف الكوريين فى حالة مهاجمة السفن الأمريكية بيونجيانج.

وأضافت الصحيفة أن هناك تفسيرات صينية بأن الهجمات الصاروخية الأمريكية الأخيرة ضد قاعدة للنظام السورى بحمص،  تأتى كرسالة تحذير لكوريا الشمالية.

ونشرت الصين وحدات طبية واحتياطية من قوات جيش التحرير الشعبى لنهر يالو، للتعامل مع أى ظروف غير متوقعة.

فى غضون ذلك، نقلت البحرية الأمريكية أسطول حربى بقيادة حاملات الطائرات "كارل فينسون" من سنغافورة لكوريا الشمالية، رداً على التجارب النووية والصاروخية الاستفزازية لبيونجيانج، التى قامت بتسليح نفسها حتى الضروس.

وحذّر نظام "كيم جونج أون" بأنه جاهز للحرب مع أمريكا والدفاع بقوة عن نفسه بعد نشر الأسطول البحرى الأمريكى بشبه الجزيرة الكورية.

وقال متحدث خارجية كوريا الشمالية إن ذلك التحرك يثبت أن تحركات أمريكا بلا هوادة لغزو بلادنا، وصل لمرحلة جادة، ونحن جاهزون للرد على أية طريقة للحرب ترغبها واشنطن.

وطالب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، مستشاريه العسكريين بإعداد قائمة خيارات لوضع نهاية للتهديد الكورى الشمالى، وفقاً لما صرّح "هربرت مكماستر" مستشار الأمن القومى لترامب.

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top