الانقلاب على "تميم"؟ مفاجآت مدوية في الصراع داخل الأسرة الحاكمة بقطر

25 أبريل 2017
الكاتب :  القاهرة- عرب بيزنس
379 الزيارات

بعد تدوال أنباء عن أن النظام التركي دفع قطر بوحدة عسكرية جديدة بناء على طلب حاكم قطر تميم بن حمد، أكد بعض المختصين في الشأن السياسي، أن هناك أزمة كبيرة داخل العائلة الحاكمة، ويؤكد حدوث انفلاب داخلي على "تميم".

 وأفادت تقارير إعلامية غربية، عن نشوب أزمة كبيرة داخل العائلة الحاكمة في قطر حاليًا وخلافات بشأن تقريرًا على مكتب الأمير تميم بن حمد حول اتصالات سرية جرت مؤخرًا بين والده أمير قطر السابق حمد بن خليفة وشقيقه عبد الله بن حمد آل ثان نائب أمير دولة قطر، حيث نقلت التقارير مخاوف "تميم" حول إذا كانت هذه الاتصالات تمهد لانقلاب جديد داخل الإمارة خاصة وأن "حمد" لا زال يعيش داخل لندن في ظل انقطاع العلاقات مؤخرًا بين أمير قطر ووالده "حمد" ليمثل عبد الله ولي العهد الجديد الذي يستعد لخلافة "تميم".

 الانقلابات أساس قطر

تعد الانقلابات داخل دويلة "قطر"، هي أساس للدولة التي لم يتم توريث أي حكم بعد موت صاحبه، وانحصر حكمه على الانقلاب الصريح، أو الناعم عن طريق التنازل عن السلطه للوريث، حيث اشتمل التاريخ القطري على 6 انقلابات مهدت لحكم الأمير القطري تميم بن حمد.

 إجراءات أمنية مشددة في الدوحة خشية خلع "تميم"

كشف مصدر دبلوماسي أوروبي، أن النظام التركي دفع بوحدة عسكرية جديدة إلى قطر، بناء على طلب حاكم قطر تميم بن حمد الذي تربطه ونظام أردوغان علاقات متينة.

وقال المصدر، لصحيفة المنار الفلسطينية، إن هناك وحدات عسكرية في المشيخة القطرية، موجودة لحماية نظام تميم بن حمد، وأن حاكم المشيخة يخشى من انقلاب ضده يقوم به أمراء من العائلة الحاكمة، خاصة بعد أن رفض عودة والده إلى الدوحة، وعدم قيامه بزيارة والده في أحد المشافي السويسرية.

وأضاف المصدر، أن إجراءات أمنية مشددة اتخذت في الدوحة، خشية خلع تميم، المشارك في تدمير الساحات العربية، ودعم العصابات الإرهابية، حيث يرى تميم بن حمد في النظام التركي أحد حماته، لذلك طلب جنودًا إضافيين للمرابطة في المشيخة التي يقف على رأسها، وفقا لما نشرته الصحيفة.

الموقف داخل قطر غير طبيعي

قال الدكتور جمال أسعد، مفكر سياسي مختص بالشان الدولي، إن العلاقة بين تركيا وقطر  قائمة على الاتفاق في كثير من الأشياء وعلى رأسها مساعدة بعض فصائل الإرهاب نكاية في مصر، ولكن مساندتها بدعم عسكري، يؤكد أن هناك خلل ما احتاج هذا الموقف غير الطبيعي، مشيرًا إلى أنه من الممكن يكون هناك تهديد داخلي لقطر.

 وأضاف "أسعد"،  أن قطر لا يوجد بها معارضة سياسية منظمة، لذا من الصعب يكون هناك انقلابات، ولكن هناك رفض سياسي لأفعال النظام.

 احتمال وقوع انقلاب داخلي في قطر

وتوقع المكفر السياسي والمختص بالشأن الدولي، أنه من الممكن يكون هناك احتمال بحدوث انقلاب داخلي، لأن والد تميم تخطى ولي العهد الحقيقي، وفضل "تميم" عن أخيه الأكبر، لذلك محتمل أن يكون هناك انقلاب داخلي،  مشيرًا إلى أن وقوع انقلابات داخلية في قطر سلوكيات متوارثة وليست جديدة.

 صعب حدوث انقلاب لوجود قاعدة أمريكية تحمي الأسرة الحاكمة

 قال الدكتور محمد محي الدين، المحلل السياسي والبرلماني السابق، إن الدفع بوحدات عسكرية جديدة إلى قطر؛ لحماية نظام "تميم"، لا يشير لوجود انقلاب ضد النظام الحاكم، نظرًا لأن المستوى المعيشي لسكان قطر سواء من أهلها أو الأجانب مرتفع، وبالتالي هناك استقرار معيشي.

 وأوضح "محي الدين"، أن الانقلابات السابقة وقعت خلال الأسرة الحاكمة، بين الأمير وولي العهد، ولم يأتي أحد بالنقلاب من الخارج، مشيرًا إلى أن الانقلاب من القوات المسلحة شيئُا صعب وقعه، لأن القاعدة الأمريكية المتواجدة في قطر جزء رئيسي من وجودها مرتبت بالأسرة الحاكمة.

 وتابع المحلل السياسي والبرلماني السابق، أن دولة قطر بالرغم من أنها لا تساوي شىء بين الدول، إلا أنها باتت تفرض أذرعتها ولو بطرق غير شرعية، مشيرًا إلى أنها اكتسبت تأثيرها القوي ، من غياب تأثير الدول الكبرى، فضلاً عن أنها استغلت ظروف بلدان المنطقة في الوقت الراهن لتقوية أذرعتها.

نقلا عن الفجر

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top