وبارك البابا مصر باعتبارها واحدة من أقدم الدول التي اعتنقت المسيحية وكرر دعوته للتسامح.
              
وقال إن الإيمان الحقيقي "یحملنا على حمایة حقوق الآخرین بنفسالقوة والحماس اللذین ندافع بھما عن حقوقنا".
              
وأضاف "الإیمان الحقیقي ھو ذاك الإیمان الذي یجعلنا أكثر محبةّ وأكثر رحمة وأكثر صدقاً وأكثر إنسانیة".
              
وأضاف:"ھذا ما یقودنا إلى أن نرى في القریب (منا) لا عدواعلینا أن نھزمه بل أخا علینا أن نحبه ونخدمه ونساعده. إن الإیمان الحقیقي ھو ذاك الذي یحثنا على أن ننشر ثقافة اللقاء والحواروالاحترام والإخوة".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في وداع البابا فرنسيس بمطار القاهرة اليوم السبت.