مع إطلاق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مشروع العاصمة الإدارية الجديدة رسميا بدأت الشركات في الإعلان عن مشروعاتها العقارية في المدينة الجديدة.

وفي هذا التقرر نرصد أسعار الطروحات التي أغلب عليها ارتفاع الأسعار بصورة ملحوظة، والتي تقترب نسبيا من مستويات أرقى المدن المصرية خاصة القاهرة الجديدة حيث يتراوح سعر المتر بين 9000 جنيه و12000 جنيه .

ولعل الملفت للنظر الإقبال الكبير من المواطنين على حجز وحدات العاصمة الإدارية الجديدة باعتبارها مدينة المستقبل التي ستضم مباني الوزارات المختلفة وكذلك مبنى البرلمان والبنوك والسفارات والجامعات ومدينة المعارض ومركز المؤتمرات.

وتبلغ مساحة مشروع العاصمة الإدارية 168 ألف فدان أي ما يعادل مساحة سنغافورة ويستهدف جذب حوالى 7 ملايين نسمة في المرحلة الأولى فقط ليصل العدد إلى 40 مليون نسمة عام 2050 وتقام المرحلة الأولى من المشروع الجديدة على مساحة 10 آلاف فدان.

وقد قامت الحكومة بالطرح الأولي للأراضي على القطاع الخاص وحقق عوائد بيعية تقترب من 10 مليارات جنيه لعدد 7 قطع بمساحة إجمالية 950 فدانا، وهو ما اعتبرته مصادر بوزارة الإسكان انعكاسا لجاذبية المشروع وثقة المستثمرين فيه.

الشركات التي حصلت على أراضي بالعاصمة الإدارية الجديدة هي شركة طلعت مصطفى القابضة ومصر لإدارة الأصول العقارية، والصفوة، وتيباروس، والجمعية التعاونية لإسكان العاملين بالبنك الأهلى، وآمون التي بدأت حملتها التسويقية فور حصولها على الأرض بأسعار تصل إلى 7 آلاف جنيه للمتر مع منح العملاء مدد لسداد 6 سنوات.

كما حصلت شركة مصر إيطاليا القابضة للاستثمارات العقارية والسياحية على قطعة أرض وبدأت التسويق لمشروعها بسعر يصل إلى 9000 للمتر نصف تشطيب والسداد بالتقسيط حتى 9 سنوات.

وفيما يتعلق بطروحات وزارة الإسكان قال الوزير الدكتور مصطفى مدبولي إن الوحدات السكنية بمشروع العاصمة الإدارية متاحة لكل المصريين، لافتًا إلى أن المشروع به شقق لمحدودي الدخل، وشقق للإسكان المتوسط، بجانب وحدات سكنية للإسكان المتميز، مؤكدا أن المرحلة الأولى تتكون من 17 ألف وحدة سكنية، سيتم طرحها للحجز قريبًا.

أحمد عبد الفتاح مدير تطوير الأعمال في "عقار ماب" قال لـ"العربية نت"، إن الأسعار في العاصمة الإدارية الجديدة تعد أرخص من غيرها من المدن الأخرى خاصة القاهرة الجديدة بالنسبة للسكن الفاخر فيما يطلق عليه منتجعات سكنية أو " كومباوند" حيث تصل الأسعار فى القاهرة الجديدة إلى 18 ألف جنيه للمتر بينما في العاصمة الإدارية تتراوح بين 9 آلاف إلى 12 ألف جنيه إضافة إلى أن مدد التقسيط فى الأخيرة تصل إلى 9 سنوات وهو أمر جيد بالنسبة للعملاء.

وأضاف عبد الفتاح أن المشتري المستثمر للعقار أصبح ذكيا جدا ويعرف جيدا متى يقتنص الفرصة الجيدة خاصة بعد تجربة مدينة الرحاب والتي كانت بداية للاستثمار فى القاهرة الجديدة ولذلك نجد أن هناك إقبالا كبيرا على العاصمة الإدارية الجديدة خاصة فى ضوء الإهتمام الإعلامي والشعبي الكبير بها، لأنها تمثل مدينة المستقبل، مشيرا إلى أن هناك مدن أخرى لابد أن يتم تعميرها في الطريق للعاصمة الإدارية مثل المستقبل سيتى وسراي سيتي.

وأوضح أحمد عبد الفتاح أن مصر فيها طلب حقيقي على العقارات ولذلك لا توجد مخاوف من حدوث فقاعة عقارية كما أنه لا توجد فرص للإستثمار امام المصريين يمكنهم دخولها ولذلك يلجأون للعقارات والذهب.