كواليس تمويل قطرلسد النهضة الاثيوبى بـ 86 مليار دولار مكايدة فى مصر

14 نوفمبر 2017
الكاتب :  القاهرة- عرب بيزنس
279 الزيارات

استمرارا لتنفيذ مخططات التخريب ونشر الفوضى بالمنطقة، استقبل وزير الدفاع القطرى ونائب رئيس مجلس الوزراء خالد العطية، اليوم الثلاثاء، سيراج فجيسا، وزير الدفاع الإثيوبى لمناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين حسب بيان الدفاع القطرية.

 بيان وزارة الدفاع القطرية، الذى نشرته عبر صفحتها الرسمية بموقع "تويتر" أشار إلى أن اللقاء تم بين بلدين صديقين، وتم مناقشة المجالات الدفاعية والعسكرية وسبل تعزيزها وتطويرها بالإضافة إلى تبادل الخبرات والدورات التدريبية العسكرية.

 وفى السياق نفسه، وتعقيبا على الزيارة، قالت مصادر بالمعارضة القطرية،إن الزيارة تأتى فى إطار تنفيذ أجندات تقويض الأمن القومى المصرى، من ناحية الجنوب، لافتة إلى أن مسألة تمويل سد النهضة، ربما قد أثيرت خلال المناقشات الثنائية.

 وأوضحت المصادر أن الدوحة تعمل بكل الطرق من خلف الستار لتخريب الأمن المصرى، والعبث باستقرار الدولة المصرية من خلال عناصرها، التى تمولها بالمال سواء فى الداخل أو الخارج.

في سياق متصل، قالت مصادر مطلعة فى تصريحات نشرتها جريدة «الدستور»، القاهرية إن الدوحة ستبرم صفقة قيمتها 86 مليار دولار مع أديس أبابا، لتمويل مشروعات من بينها سد النهض، وقد أشارت المصادر إلى أن الصفقة تشمل تنفيذ اتفاقيات موقعة بين قطر وإثيوبيا فى مجال السياحة والاستثمار والبنية التحتية.

الثنائى بين البلدين وعددًا من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد عدد من الخبراء، وجود علاقة بين قطر وإثيوبيا فى كل المجالات خاصة الزراعة والصناعة، ومن ثم، قد تكون أحد الممولين المطروحين لاستكمال بناء السد فى ظل وجود أزمة اقتصادية حادة وارتفاع معدلات التضخم، ما يجعلها غير قادرة على استكمال البناء من دون دعم خارجى.

وقال السفير محمد العرابى، عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، لا يوجد تكهنات قاطعة يمكن ربطها بين فشل المفاوضات واجتماع اثيوبيا بالدوحة لان تلك الاجتماعات مقررة سلفًا، مشيرا إلى ان قطر تسعى إلى الضغط على الدول الأربع ومصر بصفة خاصة من ناحية المياه والسد.

وأضاف العرابى، ان هذه الخطوة تعقد الموقف أكثر خاصة إذا حاولت اثيوبيا ان تجذب قطر لهذه المشكلة لانه سيضيف سلبيات على سير المفاوضات وبناء الثقه بين مصر وأديس بابا وهى طريقة قد تكون غير محسوبة على الجانب الاثيوبى.

وتابع عضو لجنة العلاقات الخارجية: مصر قادرة على التدخل وايقاف تلك المحاولات لأنها مراقبة لكل تلك التحركات وترصدها.

وأضافت الدكتورة نهى أبوبكر، أستاذة العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، ان مصر كانت متوقعة فشل المفاوضات مع إثيوبيا نظرا لمراوغتها فى هذا الشأن، لافته إلى وجود علاقات قوية بين الدوحة وأديس بابا.

ونوهت أستاذة العلوم السياسية بالجامعة المريكية، بأن تمويل بناء سد النهضة يتم من قبل وأن قطر تسعى إلى الضغط بكل الطرق على دول المقاطعة بالمساهمة فى تمويل المشروع الذى يمثل خطرا على المورد المائى لمصر.

وقل السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس المصرى للشئون الخارجية، أن مصر لا ترفض وجود استثمارات بين الدوحة وإثيوبيا لتنمية المشروعات ولكن يجب ألا يكون ذلك على حساب سد النهضة.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top