الكويت تسعى لإنتاج أربعة ملايين برميل نفط بحلول 2020

11 أبريل 2016
الكاتب :  عرب بيزنس-وكالات
495 الزيارات

أكد الرئيس التنفيذي في مؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني أن إنتاج الكويت من النفط يدور حاليا حول 3 ملايين برميل يوميا مشيرا الى ان المؤسسة ماضية لرفع الانتاج ليصل الى 4 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2020.

واوضح العدساني في كلمته خلال افتتاح مؤتمر الكويت الرابع للنفط والغاز برعاية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط بالوكالة رئيس مجلس إدارة المؤسسة أنس الصالح ان تركيز المؤسسة سيكون في المرحلة المقبلة على التوسع في نشاط البتروكيماويات وتطوير الغاز الجوارسي الذي يضمن قيمة مضافة للاقتصاد الكويتي. 

واضاف ان أسعار النفط الضعيفة لاتزال 'هي السمة البارزة للسوق منذ شهر يونيو 2014 وهي تشكل تحديا كبيرا للصناعة وامام كل اللاعبين' لافتا الى ان الصناعة تمر بأوضاع وتحديات لم تشهدها منذ الثمانينات والتسعينات ما أجبر شركات النفط على تبني سياسات تقشفية.

واوضح ان من تلك السياسات خفض الوظائف وتوزيع الارباح على الرغم من أن أداء الشركات الكبيرة والتي تمتاز بتنوع وتكامل انشطتها كان أفضل حالا بشكل عام من الشركات الأصغر المستقلة. وافاد بأن الصناعة تعاني آثار وفرة المعروض عالميا وتأثر نشاط الاستكشاف والانتاج سلبا وانخفاض إيرادات نشاط الاستكشاف والإنتاج بشكل كبير لكل الشركات في الصناعة مشيرا الى ان ذلك ساعد نشاط البتروكيماويات والتكرير في تحسين الاوضاع المالية والأداء لمختلف الشركات 'وقد أسهم ضعف الأسعار في ارتفاع الطلب العالمي على النفط وتحسين هوامش أرباح طاقة التكرير'. وقال ان متوسط تكاليف انتاج النفط انخفضت منذ أواخر شهر يونيو 2014 وذلك بسبب التطورات التكنولوجية مضيفا ان التحديات معقدة 'فنحن الآن نعيش تغيرا وتحديا دراماتيكيا قد يكون غير مسبوق في صناعة النفط والغاز العالمية وماتزال التقنية هي القوة المحركة لتطوير إنتاج نفط وغاز متزايد بشكل آمن وفعال بصورة آمنة بيئيا'. واوضح ان ذلك يتطلب السير قدما وتحقيق التوجهات الاستراتيجية والالتزام الكامل بالاستغلال الأمثل لمواردنا (الموظفين ورأس المال والتقنية) مؤكدا ان للصناعة النفطية دورا حيويا ومسؤولية واضحة في دعم الاقتصاد الكويتي وتأمين الوظائف للخريجين الجدد. واضاف العدساني 'لدينا في القطاع النفطي الكويتي أكثر من 100 مبادرة نركز عليها حاليا كوسيلة لضمان نقله نوعية لمؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة للتميز في هذه الأوقات الصعبة بشكل فعال وتحقيق الاستدامة'.
وذكر ان هذه المبادرات تشمل مراجعة البنية التنظيمية الإجمالية لمؤسسة البترول وشركاتها التابعة لضمان أن تكون أكثر تكاملا وأفضل أداء ما يساهم في النهاية في خفض التكاليف مع الاستمرار في تقييم كل النشاطات القائمة والاستثمارات الجارية للاستمرار في النشاطات المربحة والمجدية تجاريا والتخارج أو بيع غير المربحة منها 'وكما تعلمون فقد حدث هذا لمصفاتنا في أوروبا وكذلك لنشاط الأسمدة في الكويت'.


وتابع 'بالإضافة إلى ذلك يتم تطبيق سياسة مالية لتمويل المشروعات الجديدة ما يعني تنفيذ بعض المشاريع الرئيسية من خلال القروض من الأسواق والبنوك حيث نرى أن هذا سيضمن إدارة أفضل للمشاريع وتحسين الاقتصاديات الإجمالية'.
وذكر ان هذه المشاريع تشمل مشروع الوقود البيئي ومصفاة فيتنام ومرافق استيراد الغاز الطبيعي المسال ومشاريع كوفبيك في مجال التنقيب والاستكشاف والإنتاج خارج الكويت والتوسع في النشاطات البتروكيماوية داخل الكويت وخارجها.
واكد ان مؤسسة البترول تؤمن 'بأن الاستثمار في التوسع في نشاط البتروكيماويات هو مفتاح للحصول على قيمة مضافة للعمليات الإجمالية ونخطط لتأسيس تكامل في نشاط التكرير والبتروكيماويات في مصفاة الزور كما تجري خططنا لاستكمال مجمع التكرير والبتروكيماويات في فيتنام وفق خطة موضوعة بعناية مع شركائنا في هذا المشروع المشترك وسيضمن ذلك بالتأكيد تحسين العوائد وتقليل التأثر بتذبذب أسعار الخام'.

واشار الى ان شركة صناعة الكيمياويات البترولية الكويتية وقعت عقدا للاستحواذ على نسبة 25 في المئة من شركة (أس كيه غاز) الكورية الجنوبية مشيرا الى ان الصفقة تتضمن مصنعا للبروبيلين في كوريا الجنوبية بطاقة إنتاجية تصل إلى 600 ألف طن سنويا.

واوضح ان أهمية هذا الاتفاق تكمن في تطوير القطاع النفطي الكويتي والتوسع الاستثماري في شرق آسيا مبينا ان (أس كيه غاز) من أهم شركاء مؤسسة البترول الكويتية وأن الصناعات البتروكيماوية تلعب دورا رئيسيا في دعم الاقتصاد الكويتي والموارد البترولية.

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top