موقع أمريكى يحرض ضد السيسي.. بعد ترحيب زعماء العالم بلقائه في نيويورك

17 سبتمبر 2016
الكاتب :  القاهرة -عرب بيزنس
600 الزيارات

سلط موقع "المونيتور" الأمريكي، في تقرير صدر اليوم السبت، الضوء على ترحيب عدد كبير من زعماء العالم بلقاءه الرئيس "عبد الفتاح السيسي" في الفترة المقبلة.

وأبرز الموقع لقاء المرشحة للرئاسة الأمريكية "هيلاري كلينتون" المرتب بـ "السيسي" في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل، فضلًا عن تصريح رئيس وزراء أستراليا "مالكولم تورنبول"، بترحيب بلاده بزيارة رئيس مصر.

ولفت الموقع إلى زيارة "السيسي" للهند، أول سبتمبر الجاري، عندما التقى برئيس الوزراء "ناريندرا مودي"، لمناقشة التعاون ضد الإرهاب.

وحرض الموقع الأمريكي زعماء العالم على السيسي، زاعمًا بأن حقوق الإنسان في مصر متدهورة لزيادة عدد السجون الجديدة وأن 60 ألف من السجناء سياسيين.

كما انتقد الموقع موقف الحكومة البريطانية لتقصيرها في قضية الطالب الإيطالي "جوليو ريجيني"، الذي عثر عليه مقتولا في مصر بعد 8 أيام من اختفائه يوم 25 يناير الماضي، مدعيًا أن زعماء الغرب تركوا مهمة البحث عن حقيقة مقتل "ريجيني" لوالدته.

ويشارك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في فعاليات الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، ويرافقه وفد من أعضاء مجلس النواب، ويعقد السيسي على هامش مشاركته، عددًا من اللقاءات لتعزيز العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة والتفاعل مع مختلف القوى المؤثرة في المجتمع الأمريكي.

ومن جانبها، أصدرت الكنيسة تعليمات للمسيحيين المقيمين في أميركا، بضرورة الحشد والتظاهر أمام مقر إقامة السيسي، دعماً له، وقالت الكنيسة في بيانها للكنائس التابعة لها في أميركا: "يجب على جميع المصريين المخلصين لبلادهم المصرية الترحيب بالرئيس وتدعيمه في كل عمل يعمله من أجل خير مصر"، مشيرة إلى أن "البابا مهتم اهتمامًا كبيرًا بنجاح هذه الزيارة، ويحثنا فيها على عمل كل شيء ممكن لإنجاح هذه الزيارة، ما يعود بالخير على مصر وكل المصريين الذين هم أخوتنا".

وأضافت الكنيسة الأرثوذكسية: "نحن إكليروسًا وشعبًا نرجو أن تأتي هذه الزيارة بالثمار المرجوة منها لصالح مصرنا الحبيبة، وتواجدنا في هذا اليوم تأييدا للرئيس يمثل رسالة قوية أمام كل العالم وأمام جميع من لا يريد الخير لبلادنا المحبوبة مصر".

صلاة

وطالبت الكهنة بـ"التنبيه على هذا الحدث بتدقيق شديد، وتشجيع الشعب على التواجد أمام مبنى الأمم المتحدة من الساعة التاسعة صباحا يوم الثلاثاء 20 سبتمبر، وأشارت إلى أن "كل كنيسة ستعمل على ترتيب وسيلة الانتقال ذهابًا وإيابًا".

وأعلن البابا تواضروس الثاني، خلال عظته الإسبوعية بكنيسة العذراء في الإسكندرية إنه يصلي من أجل نجاح زيارة الرئيس، وطالب الجميع بمؤازرته. وقال: "نصلي من أجل الرئيس في زيارته لأمريكا للأمم المتحدة، وزياراته تكريم وتشريف كبير جدًا لمصر، وهي إحساس بأهمية أن يكون رئيس البلاد يشرف مصر، وأن يكون لها تلك المكانة الكبيرة وسط شعوب العالم، وهذا شيء يفرحنا".

ووصل وفد كنسي يضم قيادات بالكنيستين الأرثوذكيسة والإنجيلية مصر  إلى أميركا، لحشد المصريين الأقباط لاستقبال السيسي. ويضم الأنبا يؤانس أسقف أسيوط، والأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص، إضافة إلى نحو 15 أسقفًا. وسيتم تخصيص صلاة يوم غد الأحد من أجل دعم مصر ونجاح الزيارة.

وقال رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، الدكتور القس أندريه زكي، إنه تواصل مع القيادات الإنجيلية الأميركية لدعم مصر، مشيرًا إلى أن الكنيسة طالبت أبناءها بالالتفاف حول الرئيس السيسي ودعمهم له، وللاقتصاد المصري، ودعوة العالم كله لزيارة مصر والاستمتاع بآثارها الفرعونية والدينية ومزاراتها السياحية.

وحسب تصريحات، رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، المستشار نجيب جبرائيل، فإن الأقباط لا يحتاجون إلى أي توجيهات من الكنيسة لتجسيد وطنيتهم، مضيفا أن الأقباط يلقون بكافة مشاكلهم خلف ظهرهم في هذا التوقيت بالذات، مقدمين رحلة وأداء الرئيس السيسي في نيويورك على كل شيء.

 وأضاف إن يوم الثلاثاء القادم، سيكون عرسًا مصرًيا تاريخيًا أمام مبنى الأمم المتحدة بنيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، متوقعًا أن يتجمع الآلاف من المصريين المقيمين بالولايات المتحدة الأميركية وخارجها في تظاهرة احتفاء أثناء إلقاء السيسي كلمته بالجمعية العامة بالأمم المتحدة في دورتها الحادية والسبعين، رافعين الأعلام المصرية، ومرددين الأناشيد الوطنية.

وكشف جبرائيل أنه علم من مصادر موثّقة أن أقباط المهجر أعدوا أكثر من أربعين أتوبيسًا من أنحاء الولايات المتحدة وخاصة الولايات القريبة، ستقف من السادسة صباحًا أمام الكنائس والميادين العامة حاملة المصريين مسلمين ومسحيين متجهين إلى مبنى الأمم المتحدة لتحية الرئيس، وأيضا هناك رحلات قادمة من كندا وألمانيا وبعض دول أوربا.

الضحية الأولى 

وعقد الوفد الكنسي اجتماعًا بكنيسة الشهيد مارجرجس والأنبا شنودة في جيرسي سيتي، للتحضير لزيارة السيسي إلى نيويورك، وضم الاجتماع، الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص، والأنبا يؤانس أسقف أسيوط، ونبيل مجلع رئيس جمعية مصر لكل المصريين، والمنسق الرئيسي للحشد في أميركا.

وقال الأنبا يؤانس: "تلقينا أوامر مباشرة من البابا تواضروس، أن كل كنيسة تتكفل بمصاريف أتوبيساتها، وهو يرغب أن كل كنيسة تشارك، وكنائس أمريكا وجمعية مصر لكل المصريين وجمعيات الأقباط كيان واحد".

ودعا الأنبا بيمن، إلى ضرورة الحشد لزيارة السيسي لأميركا، وقال إن الرئيس أصدر قرارًا جمهوريًا بإنشاء كاتدراية ومقر بابوي بالعاصمة الإدارية الجديدة، على مساحة 30 فدانًا.

واتهم الأنبا بيمن الأقباط التسبب في المشاكل التي يتعرضون لها، وقال: "60% من مشاكلنا نحن الأقباط السبب فيها، وهناك الكثير من تصرفات الحماقة بدون حكمة من أبنائنا المسيحيين". وتابع: "نحن نحصد شوكًا زرعه سابقًا من يكرهون البلد، لكن لدينا الآن السيسي، وهو رجل يحب البلد وأرسله المسيح لنا، وهو من اتخذ أول قرار حقيقي لمصلحة البلد وهو 3 يوليو، وكان قرار ربنا موجود فيه، وكتر خير الجيش والشرطة أنهم يدافعوا عنا، لأنهم خائفين أصلًا"، على حد تعبير.

وأضاف خلال الاجتماع الذي بث عبر موقع يوتيوب: "السيسي رجل سياسي، لكن نقول إننا لا نخاف لا منه ولا من غيره، ولا نهادن على حساب المسيحيين، لأن أي خراب في مصر نحن ضحيته الأولى".

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top