شباب الاخوان يعلنون العصيان في وجه قياداتهم بعد فشلهم الذريع في 11/11

14 نوفمبر 2016
الكاتب :  القاهرة -عرب بيزنس
618 الزيارات

لاتزال أصداء الفشل الكبير لجماعة الإخوان في الحشد والتظاهر ليوم 11/11 وارتكاب المزيد من العنف يلقي بظلاله على التنظيم من الداخل حيث واصل عدد من شباب الإخوان رفضهم للقرارات التي يصدرها القيادات، بل خرج هذا الرفض لصفحات التواصل الاجتماعي بسخريتهم من قرارات القيادات مؤكدين أنهم لن يعودوا للتظاهر في الوقت الذي يتمتع فيه القيادات خارج مصر بينما هم يصطدمون بمؤسسات الدولة في الداخل.
أحد هذه التعليقات الساخرة كانت بنشر شباب الإخوان على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك كوميكس عن فشل تظاهرات 11/11  بكوميكسات على طريق مسلسل "الأسطورة" في مشهد المشاجرة بين ناصر الرفاعي وعصام النمر.

وظهر في الكوميكس رفض شباب الإخوان الخروج في المظاهرات أو الموافقة على الأوامر الصادرة من قيادات التنظيم، معتبرينها بلا قيمة وتضر بشباب الجماعة دون أن يكون لها أي تأثير.

وحول دلالات هذه السخرية يقول القيادي الإخواني المنشق سامح عيد إن شباب الإخوان أعلنوا بشكل عام وعلى الملأ الخروج من طوع القيادات اللذين أدخلوهم في مواجهة مع الجيش والشرطة ومؤسسات الدولة وحتى مع الشعب المصري دون هدف في الوقت الذي يتاجرون فيه بهم.

وأضاف عيد في تصريحات خاصة أن التنظيم فقد القدرة على الشباب وفقد القدرة على الحشد والتظاهر ويرجع هذا لأسباب عديدة أولها صراعات الكراسي بين قيادات الإخوان في الوقت الذي يعاني الشباب الأمرين في مصر، والثاني هو اهتمام التنظيم ببعض الشخصيات وضمهم لقنواته والإنفاق عليهم ومنع الأموال عن الأسر الإخوانية في نفس الوقت.

وتابع عيد، الشباب وجد أنه في مواجهة مستمرة مع الدولة بينما باقي القياديات تنعم خارج مصر وهو ما بدأ الشباب في استيعابه والهروب من مأزق الجماعة.


من جانبه قال صبرة القاسمي منسق الجبهة الوسطية لمواجهة الفكر التكفيري إن سخرية شباب الإخوان من قيادات التنظيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها سببه الرئيسي عدم قناعة الشباب بأفكار القيادات القديمة والمسار الذي يسرون به وتوريطهم في العديد من الأزمات.


وأضاف القاسمي في تصريحات خاصة أن شباب الإخوان تورطوا خلال الأعوام الماضية في صراعات وأزمات مع الدولة وألقي القبض على الكثير بسبب العنف والإرهاب في الوقت ذاته ينعم القيادات بالأموال والحرية والتنقل من تركيا لقطر وغيرهم ويظهرون على شاشات التلفزيون يتحدثون عن مواجهة الدولة وفي النهاية يدفع الشباب الثمن.


وقال القاسمي إن الصراعات الأخيرة على السلطة داخل الإخوان ومن يسيطر على التنظيم كشفت الكثير من الوجه القبيح لهؤلاء وظهروا للشباب كمن يريد الوصول للسلطة على جثثهم.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top