هل يسمح السيسي بشراء قطر حقل «ظفر» وهل انتقل الدور المشبوه للدوحة من السياسة للاقتصاد؟

19 ديسمبر 2016
الكاتب :  القاهرة -عرب بيزنس
567 الزيارات

أثارت صفقة بيع نحو 30% من حصة شركة "إيني" الايطالية في امتياز حقل "ظفر" على سواحل البحر المتوسط لصالح شركة "روس نفط" الروسية مقابل 1.125مليار دولار، الكثير من التساؤلات بعد أن استحوذ صندوق سيادي تابع لدولة قطر على نحو 20 % من شركة النفط الروسية. وفي ظل التوترات السياسية يعتقد البعض أن الحكومة المصرية لن توافق على إتمام البيع لصالح دولة قطر التي يشوب التوتر علاقتها بالسلطة الحالية، بالرغم من أن العقد المبرم لم يمنع شركة "إيني" من بيع جزء من حصتها في الحقل. فيما يرى آخرون، أن الصفقة سوف تنفذ سواء اعترضت الحكومة المصرية أم لم تعترض، مؤكدين أن دخول قطر في استثمارات الغاز في مصر نكاية في النظام السياسي الحالي واحتمال توسعها في مجال النفط عبر زيادة مساهمتها.

وأعربت مصادر اقتصادية وسياسية عن مخاوفها من وجود أسهم لقطر ضمن الشركات التى لها حق الامتياز فى حقل «ظهر» للغاز، وتساءلت المصادر هل مصادفة أن تشترى (B.P) البترولية 10٪ من حصة إينى الإيطالية منذ شهر، وتقوم شركة «روزنفت» الروسية ببيع جزء من حصتها للشركة القطرية وشركة أخرى بعد إعلان قطر أنها تحتضن أكبر شركة للغاز الطبيعى.

أعلنت وزارة البترول أن عمليات تنازل شركة إينى الإيطالية عن أجزاء من حصتها فى امتياز حقل «ظهر» لا يؤثر فى الاتفاقية المبرمة بين الشركة القابضة للغازات وشركة إينى الإيطالية بأى حال بشرط موافقة الحكومة المصرية على التنازل المبرم بين شركة إينى وأى شريك آخر من طرفها.

وكشف حمدى عبدالعزيز، وكيل وزارة البترول، أن شركة إينى قامت بالتنازل عن قيمة 30% من حصتها بحقل «ظهر» إلى شركة نفط روسية تدعى روزنفت، بالإضافة إلى تنازلها السابق فى شهر نوفمبر الماضى عن طريق البيع إلى شركة بى بى الانجليزية بواقع 10% بمبلغ 150 مليون دولار بموافقة الحكومة المصرية بعد عرض الأمر على المهندس طارق الملا، وزير البترول.

وأوضح أن هذا الإجراء ليس جديدًا أو مستحدثًا فى صناعة البترول فى مصر أو العالم، وكشفت هيئة البترول عن تنازل شركات عالمية من قبل عن حصصها فى مناطق امتياز بحقول مصرية مثل تنازل شركة آباتشى الأمريكية عن حصة من حقها فى امتياز حقل إلى شركة صينية.

وأضاف حمدى عبدالعزيز أن تنازل شركة إينى أو غيرها لا يؤثر فى بنود الاتفاقيات الاصلية، مشيراً إلى اعلان شركة إينى من قبل التنازل عن حصتها فى حقل «ظهر» بواقع 50% بالبيع وفقاً للسياسة الاستثمارية لإينى ولتوفير سيولة نقدية وقامت بالبيع

هذا تملك شركة "إيني" الإيطالية، عبر شركتها في مصر"أيوك"، 90% في "امتياز شروق"، وبموجب صفقة مبرمة بينها وبين "روس نفط" بقيمة 2.8 مليار دولار، ستمتلك شركة النفط الروسية حصة تبلغ 30% في "امتياز شروق". إلى جانب ذلك ستستحوذ "روس نفط" على 15% من أسهم الشركة المشغلة للامتياز، وهي عبارة عن ائتلاف بين شركتي "أيوك"، فرع "إيني" في مصر، والمصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس"، كما أن لدى الشركة الروسية خيارًا أيضًا لشراء حصة إضافية تبلغ 5% بنفس الشروط. وقالت "إيني" إن "روس نفط" ستسدد لها قيمة مساوية لاستثمارات نفذتها المجموعة الإيطالية يبلغ مجموعها نحو 450 مليون دولار في الوقت الحاضر. واكتشفت إيني حقل ظُهر - أكبر حقول الغاز الطبيعي في البحر المتوسط على الإطلاق - في امتياز شروق في أغسطس 2015. وتتوزع النسبة المتبقية بعد تجنيب مخصصات الاسترداد، وهى من إجمالى الإنتاج 60%، تتوزع بواقع 65% منها للحكومة المصرية و35% لـ "إينى" الإيطالية. وتؤول النسبة المخصصة لاسترداد نفقات الشريك الأجنبي للحكومة المصرية بعد استيفاء استثماراته وفقاً للاتفاقية الموقعة بين "إيجاس" و"إينى" العام الماضي.

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top