عرب بيزنس: مبارك يعود لحياته الطبيعية.. ويزور قبر حفيده

14 مارس 2017
الكاتب : 
356 الزيارات

 أخطرت النيابة العامة وزارة الداخلية فى خطاب رسمى بقرار النائب العام المستشار نبيل صادق بإخلاء سبيل الرئيس الأسبق حسنى مبارك بعد قضائه مدة العقوبة المقررة عليه بالسجن 3 سنوات في قضية " القصور الرئاسية " وحصوله على حكم نهائي بالبراءة فى قضية "قتل المتظاهرين " والمعروفة إعلاميا بقضية "القرن " وذلك تمهيدًا لإخلاء سبيل مبارك وخروجه من السجن .

وكشفت مصادر قضائية تفاصيل رحلة الافراج عن مبارك والتى بدأت الاسبوع الماضى عقب حصوله على حكم نهائى بالبراءة بقضية "قتل المتظاهرين" بتقديم المحامى فريد الديب رئيس هيئة الدفاع عن مبارك بطلب رسمى الى المستشار أبراهيم صالح المحامى العام الاول لنيابات شرق القاهرة يطالب فيه بإخلاء سبيل "مبارك " واختصام المدة التى قضاها "مبارك " على ذمة قضية "قتل المتظاهرين" والتى حصل فيها على حكم نهائى بالبراءة من العقوبة المقررة عليه بقضية "القصور الرئاسية " وقامت النيابة بفحص الطلب وقررت أستنزال العقوبة من القضايا التى تم حبسه على ذمتها ثم حصل فيها على البراءة وعقب تأكدها من أنه غير محبوس او مطلوب على ذمة قضايا أخرى قررت النيابة إخلاء سبيله وقامت بإرسال خطاب إلى الداخلية لتنفيذ هذا القرار .

وقالت المصادر إن الغرامة المقررة على مبارك بقضية "القصور الرئاسية " تم التعامل معها وفقا لنص " الاكراه البدنى" من قانون العقوبات نظرا لرفضه سدادها وتبين أن المدة التى قضاها مبارك فى الحبس تزيد عن عقوبة الاكراه البدنى المقررة فى القانون وهو السبب الذى دفع النيابة لإخلاء سبيله رغم عدم استكماله الغرامة المقررة عليه .وأوضحت المصادر أن " مبارك " أصبح غير مطلوب بالنسبة للنيابة العامة على ذمة أى قرارات ويتبقى قرار الداخلية بالافراج عنه .

وكان الرئيس الاسبق حسنى مبارك قد قضى أكثر من 4 سنوات بالسجن بالإضافة إلى قضائه أكثر من سنة تحت الإقامة الجبرية و تنقل خلال هذه الفترة ما بين سجن طرة ومستشفى المعادى على ذمة عدد من القضايا التي انتهت بعضها بالبراءة وقضية واحدة بالادانة ومازال أمامه قضيتين هما قضية "الكسب غير المشروع " والتى ما زالت قيد التحقيق وصدر قرار فيها بإخلاء سبيل مبارك على ذمتها من محكمة جنايات القاهرة أما القضية الثانية فهي قضية هدايا الأهرام والمحجوزة للحكم فى 23 مارس الجارى

من المنتظر، أن يعود الرئيس الأسبق "محمد حسني مبارك" إلى حياته الطبيعية في أقرب وقت، حيث يعود لزيارة من اشتاق إليهم بعد حصوله على البراءة، ولعل أكثر من كان يحبه الرئيس الأسبق هو حفيده محمد علاء مبارك، الذي كان يفضله ويوليه الاهتمام والرعاية.

وعندما مات حفيده حزن حزنا شديدا، وأقام عزاء كبيرا لحفيده، ومن المتوقع أن يزور الرئيس الأسبق قبر حفيده عقب خروجه مباشرة من السجن أو بعد أيام قليلة من خروجه.

وتهتم عائلة مبارك بزيارة شبه دائمة إلى قبر حفيدهم، حيث يقول "عم محمد" حارس مقابر عائلة مبارك: "علاء وجمال مبارك بييجوا دايما مع نسائهم وبنفتحلهم المقبرة وبيدخلوا جوه، وهم متعودين ييجوا كل 20 يوما أو شهر، حتى آخر مرة زاروه فيها كانت من 20 يوما".

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top