«نبني.. نعمر.. نشتغل».. شعار يجسد انجازات السيسي على أرض الواقع

10 يناير 2018
الكاتب :  القاهرة- يوسف حماد
222 الزيارات

فارق كبير بين ما شهدته مصر قبل ٣٠ يونيو ٢٠١٤ وما أصبحت عليه الآن عقب تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مسئولية إدارة البلاد.

مصر قبل ٣٠ يونيو ٢٠١٤ كانت تعيش حالة من الانفلات الأمني وجرائم السرقة والخطف وتكرار الاعتداءات على منشآت الدولة سواء كانت أقسام شرطة أو مصالح حكومية، كما كانت تعاني من انقطاع غير مسبوق في خدمة توصيل الكهرباء للمشتركين وصلت ذروتها في عام 2014.

كما عانت مصر من مشكلة العشوائيات، حيث تواجد بها خلال تلك الفترة 351 منطقة عشوائية غير آمنة في مصر يسكن بها 850 ألف مواطن، كما أصبحت مصر في تلك الفترة من أعلى دول العالم إصابة بالتهاب الكبد الوبائي فيروس سي، كما تراجع الاحتياطي النقدي إلى معدلات غير مسبوقة.

وجاء الرئيس السيسي مؤكدا أنه لن يبيع الوهم للمصريين وتغير الواقع، حيث أطلق الرئيس شعار"نبني.. نعمر.. نشتغل"، وتم خلال فترة حكم الرئيس استعادة الأمن ونشر الارتكازات الأمنية على معظم الطرق والمدن والقرى، كما تم إعادة تأهيل وتسليح الجيش المصري وارتفاع تصنيفه عالميا ليصبح من أقوى 10 جيوش في العالم.

وتم تنويع مصادر شراء الأسلحة لتشمل روسيا وفرنسا وألمانيا والصين وغيرهم من الدول المختلفة، كما قامت مصر بعلاج ١.٨ مليون حالة من "فيروس سي" ابتداء من أكتوبر ٢٠١٤ تبعا لمبادرة الرئيس السيسي لعلاج مليون حالة سنويا، كما تم الانتهاء من تطوير ٧ مناطق تضم ٨٥٠٠ وحدة سكنية وجار العمل على ٦٥ منطقة تضم ٥٥ ألف وحدة في إطار علاج أزمة العشوائيات غير الأمنة.

وتم إضافة ١٦ ألف ميجاوات طاقة كهربائية خلال الفترة من ٢٠١٤- ٢٠١٧، كما يجري تنفيذ مشروعات إنتاج طاقة من ثلاث محطات كهربائية تصل 14 ألف ميجا وات.

وارتفع الاحتياطي النقدي الأجنبي ليتخطى ٣٦ مليار دولار. وارتفع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي من 2.2 % إلى 4.2%.


كما ارتفع الفائض الكلي المحقق في الميزان التجاري بشكل كبير.

وكل ذلك كان تطبيقا لمقولة السيسي: "كل مزايد وحاقد ومش فاهم.. مش هنبيع الوهم.. هنبني.. وهنعمر".

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top