السيسي مش هيرحل.. قطر والاخوان تقودان حملة ضد مصر قبل 30 يونيو

24 يونيو 2018
الكاتب :  القاهرة- عرب بيزنس
308 الزيارات

 دشن رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" هاشتاجًا بعنوان "السيسي مش هيرحل"، طالبوا من خلاله ببقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي في حكم مصر، بعد نشر عدد من الهاشتاجات المسيئة التي روجتها لجان الإخوان الإلكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة

 

ريح نفسك يا تميم

قالت داليا زيادة، مدير ومؤسس المركز المصري لدراسات الديمقراطية الحرة: "للعلم.. هاشتاج ارحل يا سيسي صُنع في قطر وتم ترويجه من هناك ثم تلقفه الإخوان ولجانهم كما هو واضح في الصورة.. السيسي مش هيرحل والإخوان مش هترجع يا تميم.. ريح نفسك".

معاك للنهاية ياريس
وتعبيرًا عن ضرورة تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي لمصر حتى نهاية فترته، قالت رشا أحمد: "السيسي مش هيرحل معاك للنهاية ياريس".

 

كن حريص على وطنك
وقال هادي داود التميمي: "السيسي مش هيرحل..  يامصرى ياوطنى ياحر.. كن حريصًا على بلدك.. على جيشك على رئيسك وخلي عندك ثقه فيهم".

أنقذ مصر من تجار الدين
أما عصام الشورى، فقد لفت إنتباه من يريد رحيل "السيسي" إلى دوره في إنقاذ مصر من الإخوان، قائلًا: "السيسي مش هيرحل لأنه أنقذ مصر من تجار الدين".

 

السيسي إرادة شعب
وقال محسن تمراز: "السيسي إرادة الشعب وإن شاء الله باقي مع الشعب لتحقيق طموحات هذا الشعب.. وبأعلي صوت بنقول لكم السيسي مش هيرحل".

قال الدكتور حسين أبو العطا رئيس حزب مصر الثورة، إن هناك مجموعة من الأسباب التى تقف وراء الحملة الحالية التى يقودها تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية وجميع التنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية الأخري التى خرجت من رحمه، إضافة إلى عدد من الدول الداعمة للإرهاب وفى مقدمتها دويلة قطر وتركيا.

وأضاف "أبو العطا " في بيان له، اليوم الأحد، أن الحملة الحالية التى تقودها قطر وجماعة الإخوان الإرهابية قبل حلول ذكري ثورة 30 يونيه، السبت القادم، يرجع إلي الدور الرائد والمحورى الذى تقوم به مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى تجاه جميع القضايا الإقليمية والدولية وحربه الشرسة ضد الإرهاب.

وأضاف أن الدور المشرف الذى قامت به مصر لمكافحة الإرهاب والإرهابيين وتحقيق أبطال الجيش والشرطة البواسل نجاحات كبيرة فى كسر شوكة الإرهابيين هو سبب آخر من أسباب هذه الحملة، خصوصا أن قطر هي الممول الرئيسي لجماعة الإخوان و الجماعات الإرهابية.

وأشار إلى  أن واحد من الأسباب يرجع أيضا إلى دور مصر بشأن القضية الفلسطينية والذي أدى إلى تغيير وجه الشرق الأوسط ودعمها حل الدولتين وفقا لحدود ١٩٦٧ والقدس الشرقية عاصمة لفلسطين.

ولفت الدكتور حسين أبو العطا إلي رفض الرئيس السيسي لصفقة القرن وإصراره على الحق الكامل للفلسطينيين فى إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على وداخل أراضيها قبل حدود ١٩٦٧.

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top