خبراء: مصر السيسي ستقف بالمرصاد لأي محاولة لانتهاك حدودها مع ليبيا

05 يناير 2020
الكاتب :  القاهرة – مازن قاسم
307 الزيارات

 أكد الدكتور محمد حمزة الحسيني، الخبير الاقتصادي، أن المصريين جميعًا ضد قرار البرلمان التركي بشأن إرسال جنود أتراك إلى ليبيا ضمن محاولات أردوغان المستميتة لغزو ليبيا، وذلك بإرسال قوات ومرتزقة إلى ليبيا للانضمام للميليشيات المسلحة الموجودة في طرابلس، موضحًا أن اجتماع الرئيس السيسي بمجلس الأمن القومي مؤخرا جاء لمناقشة الأزمة الليبية، ووضع سيناريوهات لمواجهتها، حيث تُمثل ليبيا عمقًا استراتيجيًا لمصر في الاتجاه الغربي والخطر الحقيقي الذي يدق أبواب مصر.

وأضاف «الحسيني»، في تصريحات صحفية،  أن مصر أمام حرب مفتوحة على الحدود الغربية، متسائلًا: «هل سنقف منتظرين الحلول الدبلوماسية التي لا تُجدي بأي نفع حينما نرى أمام أعيننا المعتدي الغازي العثماني سلطان المرتزقة يتحرك للغزو الفوري؟».

وأوضح أننا أصبحنا أقوى من أي عصر سابق، بفضل الإدارة الوطنية للرئيس السيسي الذي أعاد توازن القوة بالدولة المصرية في التنمية الاقتصادية والعسكرية، معقبًا: «نحن في عصر القوة، عصر لا يُحترم فيه إلا القوي، لذا هذا العثماني الغازي أردوغان يتحرك دون احترام للقوة العظمى والمواثيق الدولية، ولا بد من ردعه وعصابته الإجرامية في أسرع وقت، ويجب أن تكون هناك وقفة حاسمة من المجتمع الدولي بأسره خاصة من الأمم المتحدة ومجلس الأمن ضد أردوغان؛ لأنه خالف الشرعية الدولية وجميع القوانين والمواثيق والاتفاقيات الدولية».

وأشار إلى أن المصريين لن يقبلوا بأن يروا أمام أعينهم معتديًا غاشمًا يتحرك على حدودهم؛ في وقت تمتلك فيه الدولة المصرية أقوى قوى عسكرية في المنطقة، موضحًا أن المصريين جميعًا يصطفون ويساندون الرئيس السيسي .

ولفت إلى أن الشعب المصري العظيم يرفض رفضًا قاطعًا السياسة التركية الغازية، ويجب التحرك في أسرع وقت؛ لأن ليبيا تُمثل أمنًا قوميًا لمصر؛ ويجب أن نُرسل قوات إلى ليبيا لحسم الأمر عسكريًا لصالح أمن مصر القومي ووحدة أراضي ليبيا الشقيقة، لتوحيد الجبهة وإنشاء قوة ردع أمام العثماني الغازي أردوغان؛ لأن العالم لن يُحرك ساكنًا أمام الأتراك.

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top