شركات الشحن المصرية.. بين الأرباح والخسائر

05 يوليو 2017
الكاتب :  القاهرة- منى عبدالباري
243 الزيارات

تباين أداء شركات الشحن المدرجة بالبورصة خلال الربع الأول من العام الحالى، وتمكنت شركات من الاستمرار فى حصد مكاسب التعويم، بدعم من تحصيل نسبة من إيراداتهم بالعملة الخضراء، والمشروعات الضخمة التى تنفذ، بينما تأثر آخرون بأوضاع السوق العالمية، وحالة الكساد المسيطرة على حركة الملاحة العالمية، وتكبد خسائر.

وعلى صعيد الرابحين تمكنت شركة إيجيترانس، والإسكندرية لتداول الحاويات، من تحقيق طفرة فى أرباحهما خلال الربع الأول من العام الحالى، فى الوقت الذى سجلت شركة القناة للتوكيلات الملاحية، ما يشبه ثباتا فى الأرباح نتيجة أوضاع السوق العالمية، وارتفعت كذلك خسائر شركة العربية المتحدة للشحن والتفريغ، مع تردى موقف السيولة لديها وضعف مواردها التمويلية.

وسجلت إيجيترانس صافى أرباح بقيمة 20 مليون جنيه، نهاية الربع الأول من العام الحالى، مقارنة بـ 6 ملايين جنيه فى الفترة المماثلة من العام الماضى.

وارتفعت إيرادات النشاط للشركة خلال الربع الأول بنسبة %282.4 لتصل إلى 110.5 مليون، وسط تراجع للتكاليف لتصل إلى %55.8 من الإيرادات مقارنة بـ %68 العام الماضى، كما ارتفع صافى الربح بعد الضرائب إلى 20.3 مليون جنيه، مقارنة بـ 6.1 مليون جنيه فى الربع الأول من عام 2016، بحسب القوائم المجمعة.

وأرجعت عبير لهيطة رئيس الشركة، نمو الربحية فى الربع الأول إلى المشروعات الكبرى التى تشارك الشركة فى تنفيذها، فى مجال توليد الطاقة الكهربائية، على رأسها محطتى بنى سويف، والعاصمة الإدارية الجديدة التى تنفذهما شركة سيمنس الألمانية، ومحطة جنوب حلوان، التى تنفذها شركة ميتسوبيشى هيتاشى، وتحسن أداء أعمال شركتها التابعة المصرية لأعمال النقل الفنى «إيتال»، التى تضاعفت 6 مرات فى الربع الأول.

وكشفت عن أن إنجاز %80 من محطتى كهرباء العاصمة الإدراية، وبنى سويف، والانتهاء بالكامل من محطة حلوان، وتحقيق «إيتال» صافى أرباح 8.7 مليون جنيه، نهاية الربع الأول من العام الحالى مقارنة بـ 1.2 مليون جنيه فى الفترة المماثلة من 2016.

وقالت، إن «إيجيترانس» تواصل التركيز على ممارسة الأنشطة التى تتمتع بهوامش ربحية، وعوائد مرتفعة، مع تطبيق خطط عملية لتخفيض تكاليف التشغيل فى كل الأنشطة، ودعم وتقوية المركز المالى، وتنفيذ المزيد من التحسينات الهيكلية.

وتوقعت استمرار نتائج الشركة التشغيلية فى التحسن خلال الربع الثانى، وأن يتجاوز صافى أرباح «إيجيترانس» العام الحالى المستويات المستهدفة سابقا عند 18 مليون جنيه، لتقترب من مستوى الأرباح المحققة فى العام السابق 2016، الذى شهد طفرة غير مسبوقة فى نتائج الشركة المستقلة، وحققت صافى ربح 43 مليون جنيه.

وأرجعت التحسن المتوقع لصافى الأرباح السنوية إلى الأرباح المتوقعة من مشروع النقل البرى، المزمع تدشينه يوليو الجارى، الناتجة عن تعاقد جديد مع شركة النصر للكيماويات الوسيطة، بقيمة 6 ملايين جنيه، لنقل معدات خطوط الإنتاج الجديد للشركة.

وتمكنت شركة الإسكندرية لتداول الحاويات من تحقيق زيادة فى صافى أرباحها خلال الربع الأول من العام، لتصل إلى 1.45 مليار جنيه، مقارنة بمليار جنيه فى الفترة المماثلة من العام الماضى.

وقال محمد المسيرى، محلل مالى بمركز أبحاث فاروس، إنه ما زال أمام الإسكندرية لتداول الحاويات فرصة للاستمرار فى حصد أرباح التعويم، ما يعزز ربحيتها العام الحالى، كما أشار إلى أن أرباح الربع الأول جاءت متوافقة مع توقعات فاروس.

وتوقع «المسيرى» تحقيق الإسكندرية لتداول الحاويات إيرادات قيمتها 3.148 مليار جنيه، وصافى ربح 2.2 مليار جنيه، نهاية العام المالى الحالى، وأن يرتفع صافى الربح بنسبة %17 نهاية العام المقبل، ليسجل 2.56 مليار جنيه.

إلا أنه أشار فى الوقت نفسه إلى أن هناك تحديا يتمثل فى تراجع أعداد الحاويات، نتيجة تباطؤ النشاط التجارى فى مصر ربما التغلب عليه العام المالى المقبل 2017 – 2018 مع عودة أعداد الحاويات للارتفاع مجددا.

ورجح المسيرى أن تواصل الإسكندرية جنى أرباح التعويم نهاية العام المالى الحالى، مع تحصيل رسوم بالدولار الأمريكى، ما ينتج عنه ارتفاعات فى الأرباح نهاية يونيو، مقارنة بأرباح نهاية مارس.

ومع تأثر حركة الملاحة عالميا، وتداعيات ذلك على الشركات المصرية، ظلت أرباح القناة للتوكيلات الملاحية محلك سر، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام المالى، المنتهية فى مارس، لتسجل 45.27 مليون جنيه مقارنة بـ 45.77 مليون جنيه الفترة المماثلة من العام المالى السابق.

وتواجه «القناة» ضغوطا داخلية وخارجية على ربحيتها، وأرجع خبير فى مجال النقل، تحول الشركة للخسارة خلال هذه الفترة إلى تأثر نشاط الملاحة عالميا، وقرارات وزارة النقل، رفع رسوم النقل البحرى، ما أدى إلى عزوف فئة من العملاء عن تجديد تعاقداتهم.

كما قالت الشركة فى بيان قوائمها المالية عن الربع الأول من العام الحالى المنتهى فى مارس الماضى، إنها تتعرض نتيجة الأنشطة التى تزاولها إلى عدة مخاطر مالية، تتمثل فى تقلبات أسعار صرف العملات الأجنبية، التى تؤثر على إيرادات الشركة المحققة من نشاط الملاحة، وأسعار الفائدة.

وتزاول الشركة أعمال الوكالة عن ملاك السفن الأجنبية، كما تعد الوكيل العام لشركة الجسر العربى للملاحة بنويبع، كما يتولى توكيل القاهرة للملاحة والسياحة التابع للشركة، أعمال استقبال البحارة والتخليص على البضائع.

وتستهدف القناة للتوكيلات الملاحية أرباحا بقيمة 42 مليون جنيه خلال العام المالى الحالى المنتهى نهاية يونيو، كما تستهدف استثمارات قيمتها 3 ملايين جنيه تمويلها ذاتيا.

وارتفعت خسائر العربية المتحدة للشحن خلال فترة الأشهر التسعة الأولى من العام المالى، المنتهية فى مارس الماضى إلى 19.26 مليون جنيه، مقابل 13.45 مليون جنيه فى الفترة المماثلة من العام الماضى.

وتواجه العربية للشحن أزمة فى السيولة على المدى القصير مع تحول رأس المال العامل للسالب بقيمة 7.541 مليون جنيه، نهاية الفترة المالية المذكورة نتيجة انخفاض أرصدة الأصول المتداولة، بحسب بيان القوائم المالية للشركة.

ووفقا لبيان الموازنة التخطيطية للمتحدة للشحن: «تعانى الشركة من خلل فى هيكلها التمويلى، وتعقيدات فى موقف السيولة بها نتيجة انخفاض الإيرادات وعدم انخفاض المصروفات».

وكانت العربية أعلنت يناير الماضى عن خفض خطتها الاستثمارية للعام المالى المقبل من 100 مليون جنيه إلى 20 مليونًا، نتيجة عدم توافر مصادر تمويلية متاحة.

وكان من المقرر ضخ قيمة الخطة الاستثمارية لشراء معدات جديدة تشمل أوناشًا، وسيارات نقل، لتحسين قدرة الشركة الإنتاجية على أداء أعمالها، ما كان سينعكس إيجابًا على أرباح الشركة.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top