"لماذا مصر؟".. رسائل توجهها "خليجيون في حب مصر" عبر قصة نجاح فريدة

14 نوفمبر 2017
الكاتب :  القاهرة- يوسف حماد
265 الزيارات
الدكتور / يوسف العميري

مؤسسها د. يوسف العميري: "أنا كويتي الجنسية، وخليجي المنشأ، ومصري الهوي

تؤمن المؤسسة بأن الزمن لا ينتظر أحدًا، وأن الإنجاز السريع الدقيق لم يعد ترفًا

تتبع المؤسسة استراتيجية فريدة من نوعها لتطوير وتنويع خدماتها وأهدافها المساندة لمصر

مبادرات عديدة لـ "خليجيون في حب مصر" للنهوض بالمواطن المصري والشباب وخدمة الصالح العام المصري والخليجي

تبوأ خليجيون في حب مصر مكانة كبيرة في السوق لم يكن وليد الصدفة.. بل تقف وراءه أسباب عديدة

 

مهما يكن حجم المكائد التي يكيدها أعداء مصر، الذين لا يريدون لها أي خير؛ فها نحن نسمع كل يوم ونرى ونقرأ عن مبادرات ومشروعات وجمعيات جديدة يتم تدشينها على أرض مصر تستوعب المزيد من الأيدي العاملة، وتوفر فرص العمل للشباب، وتعيد الأمل في إنقاذ مصر واقتصادها من المؤامرات الخارجية والداخلية التي تحاك ضده.

ولا يخفي على أحد مدى الإسهام الجبار الذي تقدمه مؤسسة" خليجيون في حب مصر" التى أسسها ويترأس رئيس مجلس ادارتها الدكتور يوسف العميري، والذى يترأس أيضاً مجموعة بيت الكويت للأعمال الوطنية، فلعل الذين تابعوا تحركات هذه المؤسسة منذ اطلاقها نشاطها يلاحظون كيف أنها لا تضيع يومًا، بل ولا حتى ساعة، بهدف لخدمة الصالح العام المصري والخليجي؛ إيماناً منها بأن الزمن لا ينتظر أحدًا، وأن الإنجاز السريع الدقيق لم يعد ترفًا؛ بل ضرورة من ضرورات حياة المصريين الآن.

 ما تفعله "مؤسسة خليجيون في حب مصر " في صمت يجبرنا على متابعتها، ليس بهدف الإشادة بهذه المؤسسة ، وإن كان هذا واجب الإعلام بإلقاء الضوء على مثل هذه التجارب الناجحة كنموذج للاحتذاء به؛ إلا أن الملاحظ ايمان المؤسسة والقائمين عليها بضرورة دعم الاقتصاد المصري، رغم ما يمر به من تحديات وصعوبات، لذا فإن استجابتهم الفورية تثير العجب وتستوجب الشكر.

استراتيجية فريدة

تتبع مؤسسة "خليجيون في حب مصر" برئاسة الدكتور يوسف العميري، استراتيجية فريدة من نوعها لتطوير وتنويع خدماتها وأهدافها في السوق المصري، أسفرت عن تبوأ المؤسسة- لمكانة مهمة في مصر وعالم الاستثمار ربما لم تتبوأها مؤسسات أخرى لها تاريخ طويل في السوق المصري.

ويمكن القول إن سر نجاح استراتيجية مؤسسة خليجيون في حب مصر يكمن في حرصها على التوسع في خدمة الأهداف والتوجهات المصرية، حيث تأخذ المجموعة على عاتقها المساهمة في دعم خطى التنمية العربية، وتعزيز أواصر الشراكة الاقتصادية العربية.

 

تواجد قوي ليس وليد الصدفة

"خليجيون في حب مصر"، كما يقول الدكتور يوسف العميري، هي إحدى الجمعيات الأهلية غير الربحية، وأُنشئت لخدمة الصالح العام المصري والخليجي، من خلال التعاون بين المنظمات والهيئات والشركات ومنظمات المجتمع المدني الأخرى، حتى نحقق نموذجا من الدبلوماسية الشعبية العربية المثمرة. كما تسعي المؤسسة للعمل على تطوير أوجه التعاون بين المجتمعين الخليجى والمصرى من خلال العمل المتواصل على تطوير العلاقات بين مصر ودول الخليج العربى فى شتى المجالات.

ولا يعلم الكثيرون أن هذا التواجد القوي للمجموعة ونجاحها لم يكن وليد الصدفة أو المجاملة، بل تقف عدة أسباب وراء هذا الأداء القوي.

ويمكن تلمس هذه الأسباب بشكل واضح من خلال تصريحات للدكتور العميرى قال فيها: "أنا يوسف العميري، أقول دائما إنني كويتي الجنسية، وخليجي المنشأ، ومصري الهوى، ومصر بالنسبة لي شيء كبير جدا، فقد تعلمت في مصر، وتزوجت من مصر، واستثمرت هنا، وشاركت في إنتاج أعمال سينمائية ودرامية، لهذا يعتقد البعض أن شهادتي في حق مصر مجروحة، وأنني متأثر بكل ما ذكرته لك، أتحدث مثل المصريين وأفكر مثلهم، وتشغلني همومهم، فـ"خليجيون في حب مصر" هو حلم لم يأتِ من فراغ، وإنما جاء من حب شديد لهذا البلد، ولشعب مصر العظيم".

 

 

دعم الشباب حاضر بقوة عند العميري

 

وتسعي مؤسسة ، "خليجيون في حب مصر" والكلام للعميري، لخلق نموذج قوي من الدبلوماسية الشعبية العربية، بتضافر جهود المنظمات والهيئات الحكومية والمستقلة، من أجل بناء مستقبل عربي أفضل.

الشباب ودعم مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة لم يكن بعيداً عن اهتمام الدكتور يوسف العميري، حيث وقعت مؤخرا مجموعة بيت الكويت للأعمال الوطنية، بروتوكول تعاون تقدم بموجبه المجموعة تمويل بقيمة 3 ملايين جنيه، لأفضل 3 مشاريع للشباب، بواقع مليون جنيه لكل مشروع، تم طرحها خلال مؤتمر مصر باب الوصل، الذي استضافته مدينة السلام العربية، شرم الشيخ خلال الفترة من 13 – 15 سبتمبر الماضي.

 

واجب وطني

وآنذاك، قال الدكتور يوسف العميري، أن مشاركة بيت الكويت للأعمال الوطنية وجمعية خليجيون في حب مصر، إنما تؤكد بما لا يدع مجالًا للشك، رسالة وفلسفة ورؤية بيت الكويت للأعمال الوطنية، من منطلق مسؤوليته تجاه دعم خطى التنمية العربية، وتعزيز أواصر الشراكة الاقتصادية العربية، منوهًا لأهمية دعم مشاريع الشباب الصغيرة والمتوسطة في تحقيق الاستقرار المجتمعي من خلال خلق فرص عمل وتقليص معدلات البطالة.

 

متانة العلاقة بين شعبي مصر ودول الخليج

متانة العلاقة بين شعبي مصر ودول الخليج والمحافظة عليها، هدف رئيسي عند الدكتور العميري، الذى لا يتواني عن التأكيد دائما على مساندة الخليج لمصر في حربها ضد الإرهاب، ومشيدا بجهود الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في حربها ضد الإرهاب، ووصفه بالمقاتل الذي يحارب من أجل أمن بلاده.

ويثق العميري، أن مصر قادرة على دحر جرثومة الإرهاب، مشددا على أن محاولات الإرهاب الأسود لن تفلح في زعزعة استقرار مصر وتهديد امنها، مؤكدا على الثقة الكاملة في قدرة مصر على الانتصار على الارهاب، وان حق الشهداء لن يضيع، وأن هذه الاعمال الخسيسة الدنيئة لن تفت في عضد رجال الأمن الذين يقدمون أرواحهم فداء ووفاء للوطن.

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top