عرب بيزنس: من المستفيد من زيارة البابا إلى مصر؟

29 أبريل 2017
الكاتب :  الياس حرفوش
313 الزيارات

كلما اتسعت موجة الإرهاب التي تضرب العالم، يشعر القادة الدينيون بأن مسؤوليتهم تفرض اللقاء للدعوة الى الحوار ونبذ التعصب وتأكيد أن التعاليم الدينية تحرّم الإرهاب وقتل الأنفس البريئة. وبالطبع يبقى السؤال، في مناسبة كل لقاء ديني، مثل لقاء الشيخ أحمد الطيب والبابا فرنسيس، عن مدى قدرة أصوات الاعتدال، من كل دين، على اختراق أدمغة وعقول الإرهابيين؟ وما إذا كان هؤلاء مهتمين أصلاً بالاستماع الى أصوات كهذه، فيما هم يكفّرون القائلين بالانفتاح والحوار، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين.

 مع ذلك، يبقى لزيارة البابا فرنسيس الى مصر في هذا الوقت معنى خاص. فهي تأتي بعد أقل من اسبوعين على الاعتداءات الإرهابية التي ضربت الكنيستين القبطيتين في طنطا والاسكندرية، وقتلت 46 مواطناً مصرياً، من مسلمين وأقباط. ومن الطبيعي بالتالي أن يجد الأقباط في زيارة البابا تعزية لهم وتضامناً معهم. لكن الزيارة لم تكن اساساً لهذا الغرض، فهي كانت مرتبة بهدف أن يشارك البابا في الجلسات الختامية للمؤتمر العالمي للسلام الذي نظمه الأزهر، وكان شيخ الأزهر الدكتور احمد الطيب قد دعا رأس الكنيسة الكاثوليكية للقيام بهذه الزيارة، كما جاءته دعوة مماثلة من الرئيس عبدالفتاح السيسي. لهذا يستطيع الأزهر أن يضع زيارة البابا في إطار دعم مشروع الانفتاح والتسامح والحوار الذي يقوده في مصر وفي العالم الاسلامي في شكل عام. ومن غير أن يقصد البابا او أن ينوي التدخل في شأن كهذا، فإن دعم موقف الأزهر على هذا المستوى هو رد مباشر على الحملات الأخيرة في مصر التي طالبت الأزهر بتحديث الخطاب الديني، ملمّحة الى أن التشدد والتطرف هما نتاج ثقافة وتعاليم تخرج من بين جدران الأزهر. بهذا المعنى يمثل اللقاء بين البابا فرنسيس والشيخ احمد الطيب رداً مباشراً على مثل هذه الحملات، ودعماً واضحاً لدور الأزهر في قيادة نهج الاعتدال ونبذ التطرف.

 هذا على الصعيد الديني، أما سياسياً فليس مستغرباً أن يشعر المسؤولون المصريون بأن زيارة البابا تمثل شداً على أيديهم في الوجهتين اللتين تسلكهما قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي: تعزيز مفهوم الوحدة الوطنية على قاعدة عدم التمييز بين المصريين بسبب انتماءاتهم الدينية، والتشديد على مسألة الأمن، التي أصبحت هاجساً لا يقلق الأقباط وحدهم، بدليل اتساع رقعة الأعمال الإرهابية الى مناطق واسعة من مصر.

 كان شيخ الأزهر واضحاً في رده على من يحمّلون المسلمين ودينهم مسؤولية الجرائم التي يرتكبها إرهابيون في أكثر من مكان باسم الإسلام. دعا الشيخ احمد الطيب في كلمته امام البابا الى النظر الى الجرائم والمجازر التي ارتُكبت في أوروبا في الحربين العالميتين، والى إلقاء الجيش الأميركي قنابله النووية على اليابان، وتساءل عما اذا كان يصحّ أن تُنسب جرائم كهذه الى الحضارة الأوروبية او الأميركية، بالطريقة نفسها التي يتم بها ربط جرائم وأعمال ارهابية يرتكبها اليوم بعض المسلمين بتعاليم الدين الاسلامي. ذلك أن المجرمين موجودون في كل دين. وكان البابا فرنسيس نفسه أكد هذه الحقيقة في رده على جريمة ذبح كاهن في كنيسته في شمال فرنسا في العام الماضي على يد أحد الارهابيين. قال البابا آنذاك: «لا اعتقد أن من الانصاف ان نربط الاسلام بالعنف. فإذا كنت سأتحدث عن ارهاب إسلامي فإن عليّ أن أتحدث عن إرهاب مسيحي أيضاً. ففي كل يوم نقرأ في الصحف عن أعمال عنف في إيطاليا. عن شاب يقتل صديقته. او آخر يقتل والدة زوجته وجرائم أخرى مماثلة. وهؤلاء كلهم مسيحيون».

 هذه النظرة المنفتحة التي تدعو الى عدم ربط التعاليم الدينية بالجرائم التي يرتكبها اتباع الأديان المختلفة هي التي تدفع الى التساؤل مجدداً عن دور لقاءات مثل الذي شهده الأزهر في الحد من موجة الإرهاب الذي يجتاح العالم اليوم. ذلك أن الإرهابيين هم مجرمون وليسوا متدينين. هكذا يجب النظر الى أعمالهم والتعامل معهم.

 لكن، وبصرف النظر عن النتائج المباشرة، فإن الطبيعي والمؤمل أن تخلق زيارة البابا مناخاً من الحوار والتسامح، تحتاجه مصر والمنطقة العربية بشدة. ليس الكلام الذي يقال في مناسبات كهذه وحده هو المهم. انما التعابير الجسدية والحرارة التي ميزت اللقاءات، وعلى الأخص ذلك الاحتضان العفوي والاستثنائي للبابا من جانب شيخ الأزهر، تكاد تقول أكثر مما تقول الخطب.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top