نانا السقا تكتب: لا أشبه زمني

05 نوفمبر 2019
الكاتب :  نانا السقا
33 الزيارات

أحياناً أشعر أنني لاأشبه زماني. هذا الزمن المتسارع في إيقاعه، المتزامن مع كل مامن شأنه أن يقتل فيك فضيلة الوفاء والصبر وميثاق الهوى. فضيلة المحبة والتسامح والعطف. أصبحنا نعيش في مفترق الطرق، أما قادمين أو مودعين. فزماننا يجحفنا ويعلمنا القسوة.
اصبح الإنسان فارغاً من محتواه العاطفي. بعيداً عن المشاعر والأحاسيس التي تولد فيك معنى وجمال المحيط بك. أصبحنا نلهث خلف الفقاقيع التي تذوب حينما نحاول الإمساك بها فقاقيع فارغة، عديمه القيمه.
واتسائل أين ذهب ذلك الدفء الذي كان يشع من العيون عندما كنّا نلتقي بالأصدقاء والصديقات. أين المحبة التي كنّا تستشعرها في التحية والسلام. اين المودة والإهتمام والشوق في العواطف. اين البسمة المضيئه الصافية التي كانت تملأ وجوهنا حين نلتقي. فقدنا هذه المشاعر وأفتقدنا معها نعمة الإنتظار لأي مشاعر طيبة أو عاطفه صادقه بيننا.
لماذا أصبحنا نركض خلف الأوهام المستحيله والاحلام الضائعة؟
أصبحنا لانرى إلا عيوب بعضنا ونتصيد أخطاء الآخرين. امتلأت قلوبنا بالأحقاد والكراهية وتعقيد الأمور وعدم الإهتمام بالغير.
لقد كان الماضي جميلاً وزاهياً. وكنا نرقص على أنغام البساطة والقلوب الصافية كان الحب والوفاء يملأ أوقاتنا فيضفي عليها الجمال والسعادة.
أما الآن. أصبح الزمان غير الزمان.لذلك أشعر أنني لم أعد قادرة على مجاراته. فأضطر أن أعبره وأعبر كل مافيه بروح الصمت والتجاهل. والبعد عن الاخرين لأكون مع نفسي فقط.
لهذا عندما أفكر في كل ماكان وماأصبح، أجد نفسي وكأنني أغرد وحدي خارج السرب. وأنني تخطيت الزمن الحاضر إلى ذلك الذي ذهب ولم يعد. فأشعر أنني لا أشبه زماني.

نقلا عن اليوم

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top