شباب يتحدين شرطة الآداب بارتداء الطرحة والحجاب

30 يوليو 2016
الكاتب :  عرب بيزنس- وكالات
917 الزيارات

نشرت صحيفة "My Stealthy Freedom" الإيرانية على موقع "فيس بوك" حملة نظمها الشباب الإيرانيين داخل وخارج البلاد، لتحدي شرطة الآداب التي تفرض على النساء ارتداء الحجاب وتغطية رؤوسهن بطريقة مشددة.

حملة شبابية

وعبر الشباب الإيراني في هذه الحملة عن غضبه تجاه السلوك في المجتمع الإيراني، حيث ارتدى الشباب "طرحة" على رؤوسهم كنوع من المعارضة لقرارات الحكومة الإيرانية كما دشنوا هاشتاج على مواقع التواصل تحت عنوان "meninhijab#".

ونشر الشباب صور وفيديوهات لهم على مواقع انستجرام وتويتر وفيس بوك يطلبون من الحكومة الوقوف عن اجبار الفتيات داخل البلاد بارتداء الحجاب ومحاسبتهن على عدم ارتدائه.

وجاءت صور الحملة استجابة لدعوة الصحفية والناشطة الإيرانية مسيح علي نجاد، التي تعيش في نيويورك حاليا، حيث حثت الرجال على دعم حملتها ضد الحجاب الإجباري.

وتلقت علي نجاد 30 صورة منذ بداية دعوتها في 22 يوليو، وحتى اليوم، جميعها لرجال يرتدون الحجاب لتجسيد معاناة زوجاتهم وقريباتهم المجبرات على ارتداء الحجاب، بحسب وصفها.

معاناة النساء

ويقول أحد الناشطون بالحملة أنه ارتدى الحجاب لعدة دقائق حتى يفهم كيف تشعر زوجته، حين يجبرها أحد على ارتدائه يوميا، مضيفا أنه حينما دخل المتجر وطلب من المصور التقاط الصورة لهما، سألهم عن الغرض منها، فأجاباه بأن الهدف هو تحدي قانون الحجاب الإلزامي بإيران، فهو يريد أن يكون قرار الارتداء لزوجته وحدها وليس فرضا من القانون.

وسط تعليقات من الجمهور بالدعم والتأييد للحملة، إلا أن البعض استهجن الفكرة حيث اعتبروا أنه من غير المقبول أن يرتدي الرجال الحجاب حتى ولو كان ذلك بهدف دعم النساء في قضيتهن، وإلا عليهم ارتداء الملابس النسائية واستخدام أدواتهن الصحية ووضع المكياج، ووصف البعض الحملة بانتقاص للرجولة.

قانون مفروض

وتم فرض قانون الحجاب الإجباري في إيران بعد ثورة 1979 الإسلامية، حيث أصبحت شرطة الآداب هي المسؤولة عن تطبيقه على السيدات اللاتي لا يرتدين الحجاب أو يرتديهن بشكل يظهر خصلات شعورهن فيما يسمى لديهم بالحجاب السيء، ما يؤدي عقوبته إلى السجن أو الغرامة.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top