"ليسيه الحرية" بباب اللوق.. أمُّ المدارس المصرية في اللغة الفرنسية

03 أكتوبر 2016
الكاتب :  القاهرة: داليا فاروق
996 الزيارات
صورة لمدرسة ليسية الحرية خلال أعمال التجديدات

 

 رغم الحرائق والسرقات التي تعرضت إليها منطقة وسط البلد بالقاهرة،  وبالأخص شارع "محمد محمود" الشهير بالوقفات الاحتجاجية والمظاهرات الاعتراضية خلال الأحداث المتعاقبة منذ يناير 2011، وفي  خضم كل ذلك، تبددت معالم  مدرسة من أعرق مدارس القاهرة، وهي مدرسة "ليسيه الحرية" بباب اللوق، التي أنشئت عام 1909؛ حيث تعرضت إلى العديد من  السرقات وحرائق الأوراق والأجهزة والمباني، مما أدى إلى نقل الطلاب إلى المدارس الأخرى.

إلا أنه سرعان ما عادت الحياة تبتسم في هذه المنطقة مرة أخرى؛ حيث عاد طلاب وطالبات الليسيه إلى مقاعدهم بعد تضافر جهود المخلصين في  العودة بقوة من حيث المظهر والجوهر.

وتستعد المدرسة للحصول على الجودة في المرحلتين الابتدائية والإعدادية هذا العام بعدما حازتها في مرحلة رياض الأطفال، وفق ما أكدته دانية الحسيني، المديرة العامة لمدارس ليسيه الحرية بباب اللوق.

وقالت الحسيني إن هذا العام جديدٌ على المدرسة من النواحي كافة؛ حيث بدأ بمفاجأة مبهجة لطلاب المرحلة الابتدائية؛ إذ استقبل الطلاب مجموعة من العرائس وصحبتهم في احتفالية رائعة، وقاموا بصحبتهم إلى الفصول على أنغام الموسيقى والأغاني.

وأضافت: كما أن المدرسة تتمتع بخبرات وإمكانيات هائلة في مجال التربية والتعليم، وتعد أقدم مدارس القاهرة، بالإضافة إلى العديد من المشروعات التي تعدها كخطة تطوير جميع الفصول بالتكنولوجيا الحديثة، وتحديث المعامل المختلفة؛ حيث تمتلك المدرسة أكبر معمل كيمياء وأحياء وفيزياء على مستوى الوطن العربي، وتزخر المدرسة بقامات علمية هائلة؛ حيث تعد المدرسة الأمّ لمدارس مصر في اللغة الفرنسية.

ومن جانبه، أضاف  عاطف نوار، مدير التدريب والجودة، أن المدرسة استعدت هذا العام بتجديد شامل في المباني والفصول، وقامت بإنتاج الديسكات الخاصة بالطلاب وكذلك مكاتب لكل الفصول، من خلال الوحدة المنتجة بالمدرسة، وقامت بالاكتفاء الذاتي؛ حيث تعد المدرسة الأولى في القوميات التي تنتج احتياجاتها بنفسها.

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top