arabbusiness ترصد: الفنانة التشكيلية هند الباطش .. إبداع خاص وأعمال استثنائية

14 يناير 2020
الكاتب :  القاهرة- يوسف حماد
465 الزيارات

 

لهذه الأسباب.. معرض مؤسسة إبداع للفنون مؤهل ليكون من أهم الملتقيات الفنية

 

مصرية أحبت الفن التشكيلي منذ الصغر، مارست العديد من ألوان الفنون، منها التصوير الزيتي والرسم باستخدام ألوان مختلفة مثل الاكليريك والجواش والاكوريل وغيره، ناهيك عن  احترافها للعديد من فنون الزخرفة التراثية تبدع فيها علي وسائط مختلفة مثل الخزف والزجاج والفخار والخشب، وأيضا بعض الحرف اليدوية التراثية منها أشغال علي الحصير كمعلقات جدارية بمقاسات كبيرة، وبعض أشغال الإبرة وذلك لخدمة العمل الفني والهدف منه.

هي الفنانة المصرية هند الباطش التى تمتلك مواهب فريدة من نوعها في مجال الفن التشكيلي وأبدعت فيه لأنها اختارت خطاً مختلفاً عن الجميع، في البدء جذبها سحر الصورة الفتوغرافية وبالرسم طوعت قماش اللوح المنذور للخلق والإبداع، كما أنها تشكيلية عاشقة لفنون الزخرفة التراثية وقطع الأنتيك تبدع وتتفنن في ملكوت الفن والجمال .

وانطلاقاً من رؤيتها الابداعية، حاورتها  "عرب بيزنس عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. "، حول مشوارها مع الابداع وطموحاتها المقبلة ، وذلك على هامش مشاركتها  في  ملتقى ابداع الدولى للفنون فى دورته العاشرة بساقية الصاوى بالزمالك في الأول من مارس 2020،  وحصلنا منها على هذه الإجابات، فالى تفاصيل الحوار.

 

من أعمال هند الباطش

تقول هند الباطش لـ موقع ومجلة "عرب بيزنس عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. ": أنا فنانة تشكيلية أمارس العديد من الوان الفن التشكيلي منها التصويروالتعبير الفني بإستخدام أنواع مختلفة من الالوان مثل الوان الزيت والأكليريك والجواش والباستيل، وكذلك استخدم العديد من الوسائط كالتوال القماش وكذلك الخشب والزجاج والفخار وأي خامة أري فيها رؤية معينة تخدم المغزى والمراد من العمل الفني. قد أستخدم بعض التقنيات الفنية المعروفة وقد يكون لي تقنياتي الخاصة الناتجه عن خبرات وتجارب عدة عبر ممارساتي الفنية.

ابداعات مختلفة

وتستطرد: أهوي التصوير الفوتوجرافي وإعادة إحياء قطع الأنتيك و إضافة رؤية فنية حديثة لها بما لايخل بمضمونها وجمالها . وكذلك أقوم بإنتاج اعمال فنية ومجسمات لعملات معدنية ذات عمر تاريخي أاو لإصدارات ورقية تاريخية او وثائق لها قيمة تاريخية او مادية وذلك لإبراز جمالها او قيمتها التاريخية  بصورة دائمة امام اعين ناظريها او مقتنيها .

وعن المدرسة التى تنتمي اليها، نقول: أعتقد انني اجمع بين العديد منها فلي اعمال من الفن الواقعي وكذلك التجريدى وكذلك بعض الإنطباعية والتي أحبها كثيراً وقد أقوم احيانا بخلط الاسلوب الإنطباعي مع التجريدى في مشهد من وجهه نظري يخدم الرؤية والإسقاطات التي أريد البوح بها او لفت الإنتباه لها ومنها مجموعة لوحات لي عن مشاهد طبيعية من أندر وأكثر المشاهد إعجازاً لخالقنا رب الكون الذي أبدع وصور.

 

زخارف تراثية

كما أحب كثيرا فنون الزخارف التراثية القديمة وأجيد إجادة تامة الحمد لله  العديد منها ومن أكثر من ثقافة ومنها الفلسطيني والتونسي والمغربي والاسلامي وغيرهم، وقد كنت أول من نفذ الموتيفات الفلسطينية  التراثية القديمة علي آلات موسيقية وترية مثل العود والماندولين وغيرهما كمحاولة لربط احساس العين بالعقل والسمع ومن ثم المتعة الكاملة . أنقل الزخارف التراثية علي العديد من الوسائط مثل الخزف والزجاج والفخار او الأحجار او الأخشاب بعد إعدادها.

فلسفة الألوان المبهجة

 وتتابع قائلة: أحب كثيرا الألوان المبهجة والتي تسترق العين اما لجمالها أو لحسن تنسيقها وترتيبها بالعمل الفني بجوار بعضها في ترتيب فني لائق ومميز يخدم وجهه نظر العمل الفني والمقصد منه .ولكني أيضا رسمت واستخدمت الابيض والأسود فقط والدرجات ما بينهما ببعض اللوحات وفقط في تباري حقيقي للقدرة علي التعبير عن المضمون بمنتهي القوة رغم استخدام لونين فقط ونجحت بهذا والحمد لله وببعض الاعمال قد استخدم بعض الالوان الترابية او البعيدة عن المغالاه وذلك بما يخدم العمل ومضمونه الفني .

 

مؤسسة ابداع ..نموذجا للمعارض الناجحة

وتتحدث الباطش عن أهمية المعارض الفنية، فتقول: أولا هي فرصة هامة للعرض و للتعريف بألوان الفن الذي يمارسه الفنان وبطاقاته الإبداعية لنطاق واسع من الجمهور أو الفنانين الزملاء و للنقاد الفنيين المحترمين او للقطاع التجاري. والإحتكاك بإبداعات ثقافية أخري سواء لفنانين من نفس بلد الفنان ولكن من محافظات اخري أو لفنانين من بلاد أخري وهذا من شأنه إثراء الفكر الفني وإعطاء الفنان مساحة من الرؤي الجمالية التي تنعكس علي إبداعاته فيما بعد وأيضا  متعة الفنان الشخصية بمشاهدة الفن وأشكاله ودروبه والتمييز ما بين الجيد والرثّ.. إلي جانب العلاقات الطيبة التي يمكن ان تنشب مابين فنانين من بلاد وبقاع للأرض مختلفة وأيضا التحالفات الفنية التي قد تنطلق بالتعاون مابين فنانين تواءمت رؤاهم مع بعضهم البعض واكتشفوا طرق مناسبة وجديدة للتعاون مابينهم لإنتاج فني أكثر قوة و تميزاً .

 

وحول تجربتها مع المعارض، تقول: شاركت بالعديد والعديد من المحافل الفنية العربية العامة والخاصة ، ومن المعارض الفنية التي شاركت بها مؤخرا بمصر معرض لمؤسسة إبداع وكان أول تواجد وضيافة ومشاركة  لي بهذا الملتقي الفني الذى أزعم أنه سوف يصبح من احب واهم الملتقيات الفنية عما قريب بإذن الله، لأني رأيت به الأخذ بأسباب العلو والإحترام لقيمة وقامة الفنان وكذا الحرص علي التطوير والبت والعلاج لاي خطأ ما قد يحدث  والتجويد بالخدمة المقدمة للفنانين العارضين حتي الصغار منهم الذين ببداية مشوارهم الفني بل والأصغر أيضا، وأقصد بهم الأطفال التي حرصت مؤسسة إبداع للفنون علي الترحيب بمشاركاتهم الفنية والتيسير عليهم وإزالة كل العقبات التي قد تواجههم وتشجيعهم بعرض أعمالهم مابين الفنانين الكبار والإثناء عليهم وتكريمهم جنباً إلي جنب مع الفنانين الأكبر سناً ومقاماً، ولا عجب فهم رؤي الحاضر وبصيرة المستقبل لبلاد وأوطان نريد لها السلامة من كل شر والغنيمة ورفعة الشأن وعلو القدر  وأكيد لن يتأتي ذلك إلا بالإهتمام بهذي الأجيال والطاقات الجبارة وتشجيعها .

 

نصائح للجيل الجديد من المبدعين

ومن واقع خبرتها، تقدم هند الباطش نصيحتها للجيل الجديد فتقول:  أول نصائحي للجيل الجديد، هى ألا ينتقد نفسه النقد الذي يحبطه ويبطئ من خطواته نحو التميز بدلا من الإنتقاد السلبي عليه توجيه نفسه دائما وأبدا للتعلم والقراءة وتطوير المهارات بالتعلم الجاد والبحث عن أساليب من شأنها إصقال مواهبه و تطوير إمكانياته.

وعليه بالإطلاع مرئيا كان أو مقروءا علي المناحي الثقافية والإنتاجية لشعوب ولفنانين من بقاع مختلفة، هذا من شأنه أن يوسع مداركه ويجعل طريقة تفكيره أكثر مرونة ومن ثم سلوكه سيصبح أكثر إيجابيه وبالتالي سينعكس ذلك علي طريقة عيشه وممارساته الحياتيه كلها بما فيها موهبته الفنية .

وأيضا أنصحه بأن لا يجعل المادة والقيم المادية هي المحرك الاساسي له عليه ان يعمل التوازن مابين القيمة الفنية المحترمة التي يقدر فيها نفسه وشخصه وعمله وما بين القيم المادية التي لايجب أن تكون هي الغاية والوسيلة بما يفقده احترامه لذاته ولفنه ورسالته الفنية.

 وعن امنياتها للعام الجديد، تختتم هند الباطش حوارها بالقول:  أتمني السلامة وصلاح الحال لبلادنا العربية الجميلة وأن تتوحد قلوبنا قبل أيادينا علي قبلة حب الله وطاعته وحسن عبادته بالأفعال قبل الأقوال ولإخواننا المعذبون بالأرض ان ينقذهم رب العالمين ويستخدمنا ربنا العظيم أسبابً لإنتشالهم من ويلات الحزن والألم كلٍ بما يستطيع، فالفنان مثلاً فبفنه وفكره وأدواته الفنية يستطيع التغيير والتعبير وبشخصه إذا تطلب الأمر ذلك.

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top