التشكيلي علي أحمد شلبي: أعبر عن واقعي وبيئتي من خلال رؤية تشكيلية نفسية تحولها إلى واقعية سحرية

19 يناير 2020
الكاتب : 
513 الزيارات

 

شلبي: تجربتي مع ملتقى إبداع من خلال  د. هبة زايد فرصة جديدة وجيدة لطرح أعمالي والتعرف على أفق أوسع

 

فنان تشكيلي بدأت موهبته منذ الصغر، حيث بدأ بالرسم منذ الطفولة بتشجيع من والده، لدرجة أن  ول معرض شارك فيه كان وهو في الصف الخامس الإبتدائي بمدرسة بورسعيد الإبتدائية عام 1974 وكان عن إنتصارات أكتوبر، لتتطور الموهبة تباعاً ويستمر في المشاركة في المعارض السنوية حتى انتهائه من المرحلة الجامعية، ليتوج ذلك بالحصول على المركز الأول وكأس الإبداع في الفنون التشكيلية عام 1982.

إنه الفنان التشكيلي علي أحمد شلبي،  ابن  مدينة بورسعيد الذى يعمل كمهندس جيولوجي في مجال حفر الآبار، بخلاف موهبته في الفن التشكيلي.

وعلى هامش مشاركته بأعماله الجديدة في ملتقى إبداع الدولي العاشر للفنون،  التقته " "عرب بيزنس عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. "، في السطور القادمة للتعرف على موهبته، وكيفية انعكاس المعارض على تجربة الفنان والخبرات التى يكتسبها.

في البداية، يتحدث الفنان التشكيلي علي أحمد شلبي عن موهبته قائلا: تركزت اهتماماتي في القراءات المتعددة والرسم وبعض الكتابات النثرية وقد ساهمت القراءة في تشكيل رؤيتي الفنية وتحديد أبعاد نفسية في الفن التشكيلي.

 

 

المدرسة الواقعية

وحول أدواته الفنية، قال: أجد شغفا في التعبير بالتصوير الزيتي وأفضل المدرسة الواقعية معبرا بها عن واقعي وبيئتي من خلال رؤية تشكيلية نفسية تحولها إلى واقعية سحرية لإبراز مافي الواقع من جمال مسكوت عنه.

ويتابع شلبي بالقول: وأميل إلى استخدام الأقلام الرصاص والفحم للتعبير عن الحالات النفسية المتباينة التي يبرزها الإستغراق في التفاصيل للوصول إلى حقيقة الواقع وإعادة اكشتافه واستخدام الألوان الزيتية على قماش كانفاس يخلق جوا من صراع الألوان وتداخلها وامتزاجها ليخلق معنى جديد.

 

شهادة حق في معرض ابداع للفنون

وحول تجربته مع ملتقي ابداع للفنون:  كانت تجربتي مع ملتقى إبداع من خلال  د. هبة زايد فرصة جديدة وجيدة لطرح أعمالي والتعرف على أفق أوسع،  فقد كان إشتراكي معها في ملتقى إبداع الثامن بقاعة الهناجر بدار الأوبرا بلوحة "الخزاف" أتاحت لي تبادل الخبرات والإلتقاء بفنانين كثر من مختلف البلدان العربية بمدارس وأساليب مختلفة وكذلك الاستماع لآراء النقاد والفنانين ومتذوقي الفن من رواد الملتقى.

واشتركت معها كذلك في ملتقى إبداع الدولي التاسع بساقية الصاوي بلوحة "ذكريات" وإن شاء الله أتطلع للملتقى العاشر في شهر مارس القادم.

وحول نصائحه للجيل الجديد وأمنياته، يقول شلبي:  أتمنى أن يداوم الشباب عموما وشباب الفنانين بصفة خاصة على حضور مثل هذه الفعاليات سواء بالاشتراك أو الإطلاع على مختلف المدارس ومناقشة الفنانين لاكتساب الخبرة وإصقال الموهبة.

وبشكل عام أتمني أن تزدهر الحركة الفنية والثقافية أكثر وأن يعود إهتمام الشباب للفنون والقراءة الثقافية المتنوعة في مختلف المجالات حتى نرقى بالوعي والذوق العام والمستوى الفني والثقافي لأمتنا وشعوبنا العربية.

 

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top