ولد جورج فلويد الذي توفي عن عمر ناهز 46 عاما في ولاية كارولينا لشمالية، وعاش شبابه في ولاية تكساس، لكنه بعد إطلاق سراحه من السجن انتقل الى مينيا بوليسقبل عدة سنوات للعثور على عمل، وفقا لصديق عمره كريستوفر هاريس.

وكان فلويد معروفا لدى أصدقائه باسم "بيغ فلويد" أو "فلويد الكبير"، وكان أبا لابنة تبلغ من العمر 6 سنوات، تعيش في مدينة هيوستن مع والدتها، روكسي واشنطن والتي تحدثت لصحيفة "هيوستن كرونيكل" قائلة إن جورج كان أبا جيدا عندما كانا يعيشان سويا ويربيان ابنتهما جيانا معا.

من جانبها وصفت صديقة "العملاق اللطيف"، كورتيني روس، وفاة فلويد بالفاجعة، وقالت لصحيفة "ستار تريبيون" إن "الاستيقاظ هذا الصباح لرؤية مينيابوليس تحترق سيكون شيئا من شأنه أن يدمر فلويد، لقد أحب المدينة. جاء إلى هنا وظلّ فيها من أجل الناس والبحث عن فرصة في الحياة".

كذلك كان فلويد رياضيا موهوبا برع بشكل خاص في كرة القدم والسلة في المدرسة، وفقا لما ذكره موقع شبكة "سكاي نيوز" البريطاني، والذي نقل عن أحد زملاء فلويد السابقين، وهو دونيل كوبر، قوله إنه كان لديه "شخصية هادئة وروح لطيفة".

ووفقا لأم ابنته روكسي واشنطن، فإن فلويد لم يتمكن من إكمال دراسته وانضم إلى فرقة "هيب هوب" وبعد فشله في العثور على عمل في هيوستن، غادر المدينة إلى مينيابوليس.

وفي مينيابولي ، كان فلويد يعمل في وظيفتين، إحداها كسائق شاحنة والأخرى كحارس أمن في مطعم جنوب أميركي يدعى "كونغا لاتين بيسترو"، حيث كان يحظى بإشادة الزبائن ومنهم جيسي زيندياس والتي قالت في منشور لها على "فيسبوك" إن فلويد كان يحب أن يعانق الزبائن المنتظمين للمطعم"، وأضافت أنه "سيكون غاضبا إذا لم تتوقف لتحيته لأنه كان يحب الجميع بصدق، ويرغب في استمتاعهم بالمكان".