سارة السهيل تكتب: الشعر.. وتعلم حكمة الحياة

12 مايو 2016
الكاتب :  بقلم : سارة السهيل
409 الزيارات

الشعر في حياتنا كنسيم الهواء، لا بد وأن نستنشق عبيره لإمدادنا بالطاقة الوجدانية والروحية والعقلية. وكما تتنوع مقاصد الشعر في التعبير عن الإنسان في كل أحواله من الأفراح والأتراح والأحلام، فإن بعضًا من هذا الشعر يحمل خبرات حياتيه عميقة لمن يُرِد أن يتأمل ويفقه فن الحياة، فيما يعرف بـ"شعر الحكمة".

فشعر الحكمة يعكس خلاصة الخبرات الحياتية العميقة والمتأملة التي يعيشها الشعراء في تجاربهم وتأملهم طبائع الناس وسلوكهم ودوافعهم النفسية، وميزة هذا الشعر أنه يقدم عصارة الخبرات الإنسانية في قالب إبداعي قريب من عقول وقلوب جمهور الشعر.

وكُتِبَ لشعر الحكمة الخلود والبقاء في الذاكرة الواعية لجمهور الشعر عبر الأجيال؛ بدءًا من قصائد الحكمة لدى الشاعر الجاهلي وزهير أشهر الشعراء، أبو تمام والمتنبي وأبو العلاء المعري في العصر العباسي وصولًا إلى عصرنا الراهن؛ وذلك بسبب أهميته في حياتنا. فشعر الحكمة يعيننا على فهم الحياة من تقلب الأحوال من السعادة للشقاء أو العكس، ومن الصحة للمرض، من الغنى إلى الفقر، من الصداقة والإخاء إلى العداء، وغيرها.

كما تقدم لنا قصائد الحكمة معاني القيم الأخلاقية من صدق وكرم وشجاعة وعفو عند المقدرة، وتفسر دوافع السلوك الإنساني وتكشف عورات سلوك اللئام القائم على الكذب والنفاق والمذلة والخيانة.

وقد تفسر لنا قصائد الحكمة سلوك البشر ودوافعهم وتجيب عن أسئلة عميقة؛ منها: لماذا يخنع القوي عن مساندة الضعيف؟ ولماذا يماطل الغني الإنسان في إعطاء الحق للفقير؟ ولماذا يقبل الناس عليك وأنت في سطوة مركزك وغناك بينما يديرون ظهورهم لك عندما تتقلب الأيام؟!

يعلمنا شعر الحكمة حقيقة معرفة أنفسنا، فلن تعرفك معنى تقديسك للوفاء إلا وقت الشدة عندما يخون الأصدقاء، ولن تعرف معنى نفسك إلا صنعت قيمتك الإنسانية بنفسك، وعندما تتعلم من الحياة وليس من الكتاب.

وإليكم قصيدة كتبتُها تنتمي إلى شعر الحكمة: قصيدة "تعلمت"

من لم يعلمه الزمان

فلن... يعلمه الكتاب

وأنا تعلمت الوفاء

بقدر ما غدَر الصحاب

وعرفت

أن الناس في الدنيا

ملايين الصنوف

والحكم ما شمل الجميع

وإنما حكمي عليهم

بالألوف

هذا يزورك

في غناك

ويبتغي

دومًا رضاك

فإذا استدار لك الزمان

تراه

ينكر كل ما صنعت يداك

وترى غنيًا

في غناه

يماطل المسكين حقه

وترى فقيرًا

ليس يملك

غير رزق اليوم

لو يأتيه

ضيف جائع

يعطيه رزقه

ولربما تجد الشهامة

في الضعيف

وتارة

تجد الخنوع لدى القوي

فإذا سألت

فلا تسل

إلا كريمًا

ذا شرف

واغنم من الدنيا

حميد خصالها

واهجر بها

كل الترف

واعذر أخاك

إذا أساء

فربما

يأتي غدًا منه الجميل

ولتصنع المعروف

لا تبغي به أجرًا

ولكن تبتغيه

لدى الجليل

وإذا قدرت

فكن كريمًا

واعف عمن قد أساء

واحذر رياء الناس

لو أثنوا عليك

فآفة الناس الرياء

وأعِنْ عزيزًا

زلت الدنيا به

بعد الثراء

الناس تهجره

فكن أنت الذي يبقى

على عهد الوفاء

وإذا خُذِلت من الصحاب

فلا تبع كل الصحاب

واعلم بأن الناس

فيهم فرع أصل طيب

لكنَّ أغلبهم ذئاب

يخْفون ذئبًا جائعًا

تحت الثياب

وإذا نزعت

قناعهم

أبصرت منهم ألف ناب

فاهنأ بحسن سريرة

واحذر كَلَيْثٍ وسط غاب

عن عرب بيزنس

طريقك الى عالم المال والاعمال

مجلة اقتصادية ورقية يتبعها بوابة الكترونية على الانترنت

تواصل معنا عبر الفيس بوك

Top